اسباب تقدم الدورة عند السيدات متنوعة، فإنّ الكثير من النساء والفتيات تُدرِك أن الدورة هي 28 يومًا، وهي دورة طبيعيّة منتظمة، وتصبح الدورة غير منتظمة عندما تتقدم أو تتأخر، ويوجد أسباب وعوامل تؤدي إلى عدم إنتظام الدورة، هُناك دراسات وأبحاث علمية أجراها أطباء ومختصون ذكرت أن الدورة الشهرية تتوقف أو تنقطع عند تقدم المراحل العمرية عند النساء، وخصوصًا في فترة سن اليأس.

وعند حُدوث الدورة الشهرية في مَرحلة عُمريّة مُبكّرة عند الفتيات، فإنّ هَذا الأمر يُمكن أن يكون مُدمّر، ويمكن أن تزداد الحالة سوءا إذا لم تُعالج في أسرع وقت، في هذا الطرح الطبي نذكر اسباب تقدم الدورة.

اسباب تقدم الدورة الشهرية

  • أولا – الوراثة: حيثُ أنّ هُناك رابط كبير بين تأخر أو تقدم الدورة لدى الفتاة إذا كانت والدتها أو واحدة من قريباتها تعاني من ذات المشكلة ، فتكون هذه التركيبة وراثية، وكل ما يتعلق بها ناتج عن التركيبة الجينية للعائلة.
  • ثانيا – العوامل النفسية: تؤثر هذه العوامل على الضغوطات النفسية كالقلق والحزن والتوتر والعصبية الزائدة والإكتئاب إلى حدوث خلل في إفرازات الهرمونات الأنثوية وبالتالي تختل عملية التبويض فر رحم المرأة مما يؤدي إلى خروج الدم في وقت سابق عن أوانه .
  • ثالثا – المشاكل الهرمونية: تظهر هذه المشكلات عند وجود نقص في إفراز الهرمونات الأنثوية لدى الفتاة، كالبروجيسترون والأستروجين، وزيادة في الهرمون الذكري لديها ” التستيرون، أو أحياناً زيادة هرمون الحليب لديها، ” البرولاكتين “، حيث تؤدي هذه الاختلالات إلى تقدم الدورة الشهرية عن موعدها.

طرق علاج تقدم الدورة الشهرية

تختلِف أسباب تقدم الدورة الشهرية عند النساء والفتيات، لذلك يُفضل مراجعة الطبيب المختص لمعالجة الحالة بعد فحصها والتعرف على أسبابها.

  • إذا كان وراثياً فلا يوجد طريقة مباشرة للعلاج.
  • أما إذا كان بسبب الضغوطات النفسية فلا بد من تجنب المشاكل النفسية قدر الإمكان لأنها تحدث خللاً في هرمونات المرأة قد يؤدي مستقبلاً لتاخر الإنجاب ومشاكل في المبايض والرحم.
  • إذا كان السبب متعلق بنقص الهرمونات الأنثوية وزيادة الهرمونات الذكورية ففي هذه الحالة يجب عليها مراجعة الطبيب لوصف العقار المناسب لها الذي على الأغلب يكون حبوب منع الحمل وما شابهها كي يحدث التوازن المطلوب ويعيد الدورة الشهرية لموعدها الصحيح.