اسماء المتورطين ال122 في قضية تزوير الحالة الصحية كورونا، هيئة الرقابة ومكافحة الفساد بالسعودية (نزاهة) تعلن عن 122 متورطاً في قضية تزوير الحالة الصحية كورونا، وأن الهيئة اكتشفت بعد التوسع في إجراءات البحث والتحقيقات في قضية “تعديل الحالة الصحية” الخاصة بفيروس كورونا من خلال تطبيق “توكلنا” وذلك عبر طريقة غير مشروعة مقابل مبالغ مالية، فإنها تثبت تورط 122 شخصاً قد اعترفوا بما نسب إليهم من تهم.

السعودية توقف 122 متهماً بتزوير تقارير كورونا

كما أكدت الهيئة على أنه من بين ال 122 المتورطين هناك 9 أشخاص تابعين إلى وزارة الصحة، وهم من العاملين على تعديل الحالات، كما تم اتهامهم بالرشوة والتزوير وغسل الأموال، وهم 7 موظفين وموظفتان، كذلك من ضمنهم 92 شخصاً (سعوديين ومقيمين) قد استطاعوا تعديل حالاتهم الصحية، فهم أيضاً متهمون بالرشوة والاشتراك بالتزوير وغسل الأموال.

كذلك فقد استطاعت السلطات أيضاً من تحديد 21 وسيطاً (سعوديين ومقيمين) شاركوا بالتنسيق واستلام المبالغ المالية، لذلك وجهت لهم تهم الرشوة والاشتراك بالتزوير وغسل الأموال.

وهنا أكدت الهيئة على أنها ما زالت مستمرة في متابعة وضبط المتورطين من الموظفين والوسطاء والمستفيدين في قضية تزوير الحالة الصحية، من أجل تطبيق ما ينص عليه القانون في حقهم؛ لأن لتلك الأفعال آثار سلبية كبيرة على الجهود التي تبذلها أجهزة الدولة في مكافحة والقضاء على ذلك الوباء.

المتورطين في قضية تزوير تقارير كورونا

بعد تأكيد هيئة الرقابة ومكافحة الفساد في المملكة العربية السعودية وبعد التوسع في إجراءات التحري والتقصي في التحقيقات حتى تاريخه، فقد ثبت تورط (122) متهماً في قضية التزوير، وجميعهم أقروا بما نسب إليهم من تهم حسب الآتي :

  • (9) أشخاص من منتسبي وزارة الصحة العاملين على تعديل الحالات، والمتهمين بالرشوة والتزوير وغسل الأموال، وهم (7) موظفين وموظفتين.
  •  (92) شخص قد استطاعوا تعديل حالاتهم الصحية، وهم أيضاً متهمين بالرشوة والاشتراك بالتزوير وغسل الأموال، وهم (57) مواطناً و (19) مواطنة و(16) مقيماً.
  • (21) وسيط منهم تمكنوا بالتنسيق واستلام المبالغ المالية، هم أيضاً متهمين بالرشوة والاشتراك بالتزوير وغسل الأموال، منهم (8) مواطنين ومواطنة واحدة و (12) مقيم.

في نهاية المقال ومن خلال السطور السابقة نكون قد تعرفنا معكم على كافة التفاصيل المتعلقة باسماء المتورطين ال122 في قضية تزوير الحالة الصحية كورونا.