متى يشرع التكبير في عشر ذي الحجة، أعلنت المملكة العربية السعودية عن إقامة صلاة عيد الأضحى المبارك الساعة السادسة وعشر دقائق، من صباح يوم الثلاثاء الموافق 20 يوليو من عام 2021م، وهو اليوم العاشر من ذي الحجة، وذلك في المدينة المنورة، حيث ستقام صلاة العيد في هذا الوقت في كافة المساجد في السعودية والدول الإسلامية، ويصاحبها تكبيرات العيد، فمتى يشرع التكبير في عشر ذي الحجة.

متى يشرع التكبير في عشر ذي الحجة

يشرع التكبير المقيد في عشر ذي الحجة من فجر يوم عرفة وهو يوم الوقفة، وحتى نهاية أخر يوم من أيام التشريق، ومن السنة: كان عبدُ اللهِ بنُ مَسعودٍ يُكبِّرُ من صَلاةِ الفَجرِ يومَ عَرَفةَ إلى صلاةِ العَصرِ من يومِ النحْرِ يقولُ: اللهُ أكبَرُ، اللهُ أكبَرُ، لا إلهَ إلَّا اللهُ، واللهُ أكبَرُ، اللهُ أكبَرُ وللهِ الحَمدُ، وبينما يكون التكبير المطلق منذ صلاة الظهر في الواحد من ذي الحجة، وحتى صلاة المغرب في الثالث عشر من ذي الحجة وهو أخر يوم من أيام التشريق، أي أن توقيت إنتهاء التكبير المطلق والتكبير المقيد هو ذاته، بينما يختلفان في موعد بدأ التكبيرات، وكذلك من شعائر عيد الأضحى المبارك ذبح أضحية العيد في الوقت المحدد شرعاً لها وبالطريقة الشرعية، قال النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-: “إنَّ أوَّلَ ما نَبْدَأُ به في يَومِنا هذا أنْ نُصَلِّيَ، ثُمَّ نَرْجِعَ فَنَنْحَرَ، مَن فَعَلَهُ فقَدْ أصابَ سُنَّتَنا، ومَن ذَبَحَ قَبْلُ، فإنَّما هو لَحْمٌ قَدَّمَهُ لأهْلِهِ، ليسَ مِنَ النُّسُكِ في شيءٍ”، ومن ثم تبادل التهاني والمعايدات وصلة الرحم بين المسلمون، لقدوم العيد.

مشروعية التكبير في عشر ذي الحجة

ويعد التكبير من شعائر الدين الإسلامي التي علمها نبينا الكريم لصحابته الكرام، لقوله تعالى: “وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ”، ويستمر التكبير إلى آخر أيام التشريق، وذلك لأنّ أيام العشر هي أيام تُعرض فيها الأنعام في الأسواق بقصد البيع والشراء من أجل الأضاحي في العيد، وتليها أيام ذبح الأُضحية والإحتفال بقدوم العيد، ويشرع التكبير في عشر ذي الحجة، تعظيماً لله تعالى، ولإخلاص النية لله، وتكون صيغة التكبيرات في عيد الأضحى المبارك في المساجد والأسواق وفي كافة الشوارع في الدول الإسلامية: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إيَّاهُ، مُخْلِصِين له الدين ولو كره الكافرون.