وقت الامتناع عن قص الشعر والاظافر للمضحِّي، هناك العديد من الأحكام الشرعية والسنن والواجبات المرتبطة بأضحية عيد الأضحى المبارك والذي يأتي في العاشر من ذي الحجة من الأشهر الحرم من كل عام، بالإضافة إلى أحكام شرعية تتعلق بالشخص المضحي، حيث يجب أن يقوم المضحي بذبح أضحيته بنفسه، وأن يبدأ بالبسملة والتكبير، كما ويجب أن يقوم بتوزيع الأضحية ثلاثة أثلاث كما بينها الشرع، والسؤال هنا متى يكون وقت الامتناع عن قص الشعر والاظافر للمضحِّي.

وقت الامتناع عن قص الشعر والاظافر للمضحِّي

إن من السنة أن يمتنع المضحي عن قص شعره وقص أظافره منذ مساء أخر يوم من أيام ذو القعدة، وحتى يأتي يوم ذبحه لأضحيته، وبعد الإنتهاء من ذبح الأضحية خلال شهر رمضان المبارك، يستطيع المضحي أن يعود لقص شعره وأظافره، لِمَا رَوَتْ أُمُّ سَلَمَةَ رضي الله عنها أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه واله وسلم قال: “مَنْ كَانَ عِنْدَهُ ذِبْحٌ يُرِيدُ أَنْ يَذْبَحَهُ فَرَأَى هِلالَ ذِي الْحِجَّةِ فَلا يَمَسَّ مِنْ شَعْرِهِ وَلا مِنْ أَظْفَارِهِ حَتَّى يُضَحِّيَ”، وهي سنة مستحبة أي أن تاركها لا يؤثم عليها، حيث أنه يجوز للمضحي أن يقوم بقص شعره وقص أظافره خلال العشر الأوائل من ذي الحجة ولا يؤثر ذلك على ثواب الأضحية، فهي سنة وليست فرض أو واجبة، وهي تكون منذ دخول العشر الأوائل من ذي الحجة وحتى الإنتهاء من الذبح.

حكم قص الشعر والأظافر للمضحي في العشر من ذي الحجة

من المستحب أن يمتنع من عزم على ذبح الأضحية في عيد الأضحى المبارك عن قص شعره وأظافره منذ ليلة اليوم الثلاثين من ذي القعدة، وحتى دخول العيد والبدأ بذبح الأضاحي، وهناك بعض آراء الفقهاء التي تقول: من المكروه على من أراد الأضحية من المسلمين أن يقص شيئًا من شعر جسمه أو يقلم أظافره، وذلك لأن المنع عن القص أو تقليم الأظافر مقترن بالأُضحية.

ولكنه ليس فرض على كل مضحي، وإنما من يعمل به فله أجر الإقتداء بسنة نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-، فهذه الأيام العشر من ذي الحجة هي أيام مباركة، ويفضل أن يقضيها العبد المؤمن سواء كان مضحي أم لا، بالصيام والدعاء والتسبيح والإستغفار.