جهيمان من اي العتبان، هناك العديد من الشخصيات التي تبقى حاضرة في الذاكرة السعودية، ويتم التطرق اليها بصورة مهمة، ومن هذه الشخصيات التي تم البحث حولها وهي تعد من الشخصيات التي تم التعامل معها من قبل قوات الأمن السعودية جيهمان العتيبي، حيث أنه يمثل صاحب عملية استيلاء كبيرة تم تنفيذها من قبله على الحرم المكي في القرن الماضي، ومن هنا سوف نتناول جهيمان من اي العتبان.

جهيمان من اي العتبان

يعد جهيمان العتيبي هو من قام بعملية استيلاء كبيرة على الحرم المكي في عام 1979 ميلادي، حيث أنه من مواليد المملكة العربية السعودية، وولدفي عام فى السادس من سبتمبر من عام 1936م، حيث أنه كان رقيباً فى الحرس الوطني السعودي، وعمل في هذا المنصب فترة طويلة وصلت إلى 18 عام، ومن بعدها تقاعد، كما أنه درس في جامعة المدينة المنورة، ومنذ هذه اللحظة التي انتقل بها إلى المدينة؛ التقى جهيمان بمحمد بن عبد الله القحطاني أحد تلامذة الشيخ عبد العزيز بن باز، حيث تزوج جهيمان أخت محمد القحطاني، وبعدها وقعت حادثة الحرم المكّي الشهيرة في شهر محرم من عام 1400، اذ ان منفذوها اعتبروها تحقيقا لقدوم مجدد كل مائة عام، كما أنهم بايعوا محمد القحطاني ودفعوا له لكي يكون خليفة للمسلمين وعينوه إمام لهم على أنه المهدي المنتظر.

جهيمان من اي العتبان

الاستيلاء على بيت الله الحرام

ابتدأ الاستيلاء على بيت الله الحرام في لحظة دخول جهيمان وجماعته المسجد الحرام في مكة المكرمة للقيام بتأدية صلاة الفجر، حيث أنهم دخلوه وهم يحملون نعوشاً للصلاة عليها صلاة الجنازة بعد صلاة الفجر، وعقب انتهاء صلاة الفجر؛ أعلن جهيمان صهره محمد بن عبد الله القحطاني أمام المصلين في المسجد الحرام  نبأ المهدي المنتظر وفراره من “أعداء الله” وعن اعتصامه في المسجد الحرام، وأنه هو مجدد هذا الدين، اذ أن جهيمان وأتباعه بدأوا بمبايعة “المهدي المنتظر” محمد بن عبد الله القحطاني، كما أنه طلب من المصلين بمبايعته، وأغلقوا أبواب المسجد الحرام، اذ أن المصلين تمت محاصرتهم في بيت الله الحرام.

كما ان بعض الشاهدين أفادوا انه كان بجعبه أعوان الجهيمان قناصة بارعون، اذ أنهم كانوا يقنصون العسكر السعوديين من أعلى المنارة، كما أن أحياء مكة المكرمة كانوا يرون الدخان من جهة الحرم بوضوح، اذ أنه تم مبادلة النار من داخل الحرم، كما أن بقاءهم استمر في الحرم ثلاثة أيام، وأعلن من بعدها جهيمان اخلاء سبيل النساء والأطفال، وبقي جماعة من المحتجزين داخل المسجد، كما أنه تم قطع المياه والكهرباء في الحرم المكي، وبعد هذه الفترة تمكنت القوات الامنية من دخول الحرم وتخليصه من أيدي جهيمان وجماعته، وسقط الكثير منهم وعلى رأسه امامهم محمد القحطاني.

جهيمان من اي العتبان، تعد قصة الاستيلاء على الحرم المكي من أبرز القصص التي تمت روايتها في القرن الماضي، اذ أنها تمثل أهمية كبيرة، اذ أن هذا الإستيلاء تم في عام 1979 من قبل جهيمان العتيبي وأعوانه