أين تأسست أول بورصة الأوراق المالية في العالم، جاء اسم البورصة من عائلة بلجيكية كانت تمتلك فندق بمدينة بروج، جعلته العائلة ملتقى للتجار والذي أصبح بمرور الزمن سوق للأوراق المالية، حيث تتم عمليات البيع والشراء في البورصة على الأوراق المالية والتي تكون عبارة عن أسهم أو مستندات، والسؤال هنا أين تأسست أول بورصة الأوراق المالية في العالم.

أين تأسست أول بورصة الأوراق المالية في العالم

تم أول نشر لقائمة بأسعار البورصة خلال فترة التداول عام 1592 بمدينة أنتويرب، ومن هنا تأسست أول بورصة الأوراق المالية في العالم، حيث بدأت البورصة بالقرن الخامس عشر، ويقوم المتداولون بسوق البورصة بعملية بيع وشراء الأسهم والتي تكون في حالة متأرجحة بين النزول والإرتفاع، فإرتفاع أسعار الأسهم يؤدي إلى قيام المتداولون بالبيع، بينما إنخفاض سعرها يجعلهم يقومون بالشراء، وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى عمليات مضاربة شديدة انهارت فيها مؤسسات مالية وشركات كبرى، حيث أن سعر الأسهم في سوق الأوراق المالية يتغير بإستمرار، ويشار إلى مستوى سوق الأسهم بما يسمى نقطة، ويتم إحصاء النقاط للخسارة والارتفاع بما يسمى سعر الإغلاق للسوق في اليوم، كما تعمل البورصة في ذات الوقت على إعادة توزيع الثروة حيث أن المكاسب من بيع الأسهم تؤدي إلى تضييق الفجوة الشاسعة بين الأغنياء والفقراء بعد تحقيق الفقراء للأرباح في سوق الأوراق المالية.

سوق الأوراق المالية (البورصة)

إن سوق الأوراق المالية المعروف بالبورصة لها قواعد مختلفة عن السوق العادي من خلال شراء وبيع الأصول المالية والأوراق النقدية، حيث يتم إجراء عدة تحليلات للسوق باستخدام الرسوم البيانية وذلك لتحديد توقيت التصرف بمعنى متى يتم شراء السهم أو بيعه أو الاحتفاظ به، ويؤثر سوق البورصة بشكل كبير في الحالة الإقتصادية للدولة، بالإضافة إلى زيادة وعي المستثمرين وتبصيرهم بواقع الشركات والمشروعات، المساهمة في تمويل خطط التنمية عن طريق طرح أوراق مالية حكومية في سوق الأوراق المالية، والتي بدأت في القرن الخامس عشر في فندق لعائلة فان در بورصن البلجيكية وسمي على اسمها.