ما هو الخلاف بين السعودية والإمارات، للمرة الأولى يحدث خلاف علني بين المملكة العربية السعودية وحليفتها دلوة الإمارات، حيث صرح وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان عن خلاف بين كلا الدولتين ناتج عن إعتراض دولة الإمارات في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) على إتفاقية أوبك الجديد للتخفيف من إنتاج النفط وتحديد إنتاجية النفط الأسبوعية لكل الدول من دول منظمة الأوبك، فما هو الخلاف الذي نشأ بين السعودية والإمارات.

ما هو الخلاف بين السعودية والإمارات

الخلاف بين السعودية والإمارات بدأ بشأن إتفاقية أوبك لإنتاج النفط حيث تنص الخطة المطروحة على زيادة إنتاج النفط بمقدار 400 ألف برميل يوميا كل شهر منذ شهر أغسطس وحتى حلول العام الجديد 2022، وقد تم الحصول على موافقة جميع الدول في منظمة أوبك على الخطة السعودية- الروسية الجديدة لإتفاق أوبك بإستثناء دولة الإمارات والتي تقر بأنه يجب أن تتم إعادة مناقشة مستويات الإنتاج بحلول نهاية الاتفاق الحالي في نيسان/أبريل 2022، ومن الجدير بالذكر أن الإمارات قبل جائحة كورونا كانت حصتها من إنتاج النفط المحددة لها من أوبك بلاس تفوق 3 ملايين برميل يوميا، وبعد قرار التخفيض صارت الإمارات تنتج 600 ألف برميل فقط، لذلك فهي ترى أن القرارات الجديدة ظالمة لها ولبعض الدول الأخرى في المنظمة، وبهذا الشكل أصبحت العلاقات الإقتصادية والدولية متزعزعة بين السعودية والإمارات.

المنافسة الاقتصادية تتصاعد بين دول الخليج

يقول خبير النفط الدولي: “”أي اتفاق جديد يقابله ارتفاع في الأسعار باعتبار أن السوق العالمي يتوقع من أوبك بلس أن ترفع إنتاجها من النفط خلال الفترة القادمة، لأن الرفع يكشف عن ثقة أوبك في ارتفاع الطلب العالمي وبالتالي ارتفاع الأسعار”، حيث شهد النفط إنخفاض هائل في قيمته خلال العقد الماضي، الأمر الذي جعل منظمة أوبك تعمل على إنشاء إتفاقية أوبك لإنتاج النفط.

لكن الإمارات إعترضت في الإتفاق الأخير عن حصتها التي حددتها المملكة العربية السعودية لها من إنتاج النفط، مما أدى إلى نشوء خلاف بين الرياض وأبو ظبي، نتيجة لما حدث في إتفاقية أوبك بين كلا الدولتين، وقالت سينزيا بيانكو، الباحثة في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية للإندبندنت: “إن التوترات بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة كانت تتزايد منذ فترة طويلة”، بعد أن كانتا تعدان أقوى تحالف دولي في الوطن العربي.