هل تم إلغاء الإعفاء الجمركي بين السعودية والإمارات، الإعفاء الجمركي هو إعفاء البضائع الواردة من أحد الدول من الرسوم الجمركية والتي تعد مبلغ من المال يدفعه التجار للجمارك من أجل تمرير البضائع إلى البلاد، والذي يساعد على تسهيل وزيادة الحركة التجارية بين الدول التي تقوم بتطبيق الإعفاء الجمركي، كنوع من تنمية الصادرات وتحسين التجارة، فهل تم إلغاء الإعفاء الجمركي بين السعودية والإمارات.

الإعفاء الجمركي على الوارادت الإماراتية

تقوم بالدول بالإتفاق على الإعفاء الجمركي والذي نعني فيه إعفاء البضائع المستوردة من دولة الإمارات والمصدرة إلى المملكة العربية السعودية من الرسوم الجمركية المفروضة بين الدول على البضائع، وذلك لتعزيز حركة التجارة بين الدول، بالإضافة إلى زيادة حركة التجارة من وإلى البلد نظراً لإلغاء القيود الجمركية أو تخفيضها، حيث تقوم الدول في الغالب على فرض الإعفاء الجمركي على السلع الأساسية والتي تحتاجها الدولة بشكل أساسي، وتختلف السلع من دولة لأخرى حسب احتياج الدول من هذه السلع و مدى أهميتها، وقد أكد العديد من التجار تكدس شاحنات عديدة على الحدود السعودية الإماراتية وفرض رسوم جمركية على جميع الواردات إلى السعودية.

هل تم إلغاء الإعفاء الجمركي بين السعودية والإمارات

بعد قيام دولة الإمارات العربية المتحدة بالإعتراض على إتفاقية أوبك والتي تتضمن تخفيف إنتاج النفط في الدول المصدرة للبترول والتي تقع ضمن منظمى البلدان المصدرة للبترول أوبك، حيث طالبت الإمارات برفع حصتها من إنتاج النفط الأسبوعي معتبرة أن القرارات الجديدة في إتفاقية أوبك تعد مجحفة بحقها، الأمر الذي جعل العلاقات الدولية والتجارية تتوتر بين المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، في الخليج العربي، حيث تكدست الشاحنات التي تقوم بنقل البضائع بين الإمارات والسعودية على الحدود الإماراتية السعودية البرية، بعد صدور قرار من الإمارات يفيد بإلغاء الإعفاء الجمركي بينها وبين المملكة العربية السعودية، مما يؤدي إلى حدوث أضرار مادية جسمية للتجار الذين يقومون بنقل البضائع بين كلا الدولتين، وكذلك نقص في السلع المستوردة بين الدولتين.

حقيقة إلغاء الإعفاءات الجمركية بين السعودية والإمارات

أكدت عدة مصادر أن المملكة العربية السعودية لم تعلن عن قرار رسمي يفيد بإلغاء الإعفاءات الجمركية بين السعودية والإمارات، وما يرد من أخبار هو ناتج عن أقوال التجار على المعبر البري السعودي، نتيجة لتكدس الشاحنات على الحدود البرية بين الإمارات والسعودية، ومن الجدير بالذكر أن دولة المملكة العربية السعودية تعتمد بشكل أساسي على البضائع القادمة من الإمارات  من منطقة جبل إلى السعودية، وذلك بسبب حدوث بعض الخلافات بين أبو ظبي والرياض.

ونتج بعد رفض الإمارات لخطة إنتاج النفط الجديدة في إتفاقية أوبك والتي وضعتها السعودية، وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان أن جميع أعضاء التحالف قبلوا المبادرة السعودية-الروسية باستثناء دولة واحدة، مشيراً إلى دولة الإمارات.