ما هي تفاصيل اتفاق اوبك بلس، الصفقة الروسية السعودية والتي تهدف إلى خفض إنتاج النفط في الخليج العربي في الوقت الحالي، وقد قامت دولة الإمارات العربية المتحدة بالإعتراض في اللحظة الأخيرة عن الإتفاق الأمر الذي أدى إلى إجراء العديد من المناقشات وتأجيل توقيع الإتفاق حتى نهاية عام 2022 بين أعضاء تحالف “أوبك بلس” (+OPEC)، فما هي تفاصيل اتفاق اوبك بلس.

ما هي تفاصيل اتفاق اوبك بلس

إن كلمة اوبك هي إختصار لمنظمة الدول المصدرة للنفط،  اتفاق اوبك بلس هو مرسوم يضم عدة دول وخاصة من الدول المصدرة للبترول بهدف خفض إنتاج البترول لتحسين أسعار النفط في الأسواق، وتم إبرام هذا الاتفاق عام 2016م، وهو يضم 23 دولة مصدرة للنفط وهي: المملكة العربية السعودية، الجزائر، الكويت، العراق، نيجيريا، أنغولا، فنزويلا، إيران، ليبيا، الإمارات العربية المتحدة، والعديد من الدول الأخرى من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وقد تم التوصل إلى اتفاق اوبك بلس بعد إنخفاض أسعار النفط في السوق بحيث قلت قيمته، خلال العامين السابقين للاجتماع وصلت في بعضها إلى 70%، الأمر الذي جعل إتفاق اوبك بلس امر لا بد منه، لإعادة التوازن لأسواق البترول.

الإمارات تنتقد إتفاق اوبك بلس

طالبت دولة الإمارات العربية المتحدة بزيادة خط إنتاجها الأساسي من النفط في إتفاق اوبك بلس Organization of the Petroleum Exporting Countries، وإعتبرت أن الإتفاق يظلم دولة الإمارات وذلك بعد اجتماع بين أعضاء أوبك البالغ عددهم 13 دولة بقيادة السعودية، وأصرت الإمارات على رفع خط الإنتاج الأساسي بمقدار 0.6 مليون برميل يوميا إلى 3.8 ملايين برميل، الأمر الذي رفضه غالبية الدول من أعضاء الإتفاق، ويعتقد البعض أن إعتراض الإمارات قد يعرقل سير الإتفاقية وبذلك تعود أسعار النفط إلى الهبوط مرة أخرى، حيث أن الإمارات لديها خطط جديدة لزيادة إنتاجها من النفط وسد الحاجة المتزايدة للنفط بعد جائحة كورونا، حيث أن السعودية وروسيا يقومان بضخ أكبر كمية من النفط عن باقي الدول في إتفاق اوبك بلس.

سبب إعتراض الإمارات على إتفاق اوبك بلس

تظن الإمارات أن القرارات الجديدة التي تضمنها اتفاق اوبك بلس لهذا العام مجحفة بحقها وحق عدد من الدول المصدرة للبترول في اوبك بلس، مثل أذربيجان والكويت وكازاخستان ونيجيريا، والتي عدل الإتفاق في نسب إنتاجها للنفط عن الأعوام السابقة، حيث يبلغ الخفض الحالي 5.8 ملايين برميل يومياً، كما أن الإمارات أوضحت بأن زيادة أسعار النفط في التضخم العالمي، مما يبطئ التعافي الاقتصادي من وباء كورونا، حيث بينت وكالات الأنباء أن المناقشات والإجتماعات التي تم عقدها في منظمة اوبك لإتفاق اوبك بلس خلال الأيام القليلة الماضية قد تعرقلت بسبب قيام الإمارات بالاعتراض في اللحظة الأخيرة على الصفقة الروسية السعودية التي تم التوصل إليها في وقت سابق وهي التمديد حتى نهاية 2022م.