التعلم العميق هو نوع من تعلم الآلة، يشهد القرن الحالي تطور كبير وثورة تكنولوجية هائلة في مجال العلوم والتكنولوجيا والتقنيات الحديثة، مما جعل تعلم الآلة أصبح من متطلبات العصر، وتعلم الآلة ينقسم إلى عدة أقسام من التعلم تخدم أغراض محددة في تعلم التقنيات الحديثة، ومنها: الذكاء الإصطناعي، تعلم الآلة، التعلم العميق، البرمجة، تطوير المواقع، لغات البرمجة، وغيرها من العلوم التكنولوجية المتعددة، فهل التعلم العميق هو نوع من تعلم الآلة.

التعلم العميق هو نوع من تعلم الآلة

في التعلم العميق يحصل المتعلم على العلوم التي يحتاج إليها أثناء تعامله مع جهاز الحاسوب، وهو أسلوب تعلم آلي يقوم بإعداد الحواسيب للقيام بمهام بشكل طبيعي مع البشر، والتعامل مع الصور والنصوص والصوت، وبهذا يمكن إعتبار التعلم العميق طريقة لتحقيق تعلم الآلة، باستعمال خوارزمية مخصوصة تسمى الشبكة العصبية، مما يؤدي إلى إستنتاج أن التعلم العميق فرع خاص من مجال تعلم الآلة، وتعلم الآلة فرع خاص من الذكاء الاصطناعي، ومن هنا يكون الجواب الصحيح على سؤال التعلم العميق هو نوع من تعلم الآلة هو عبارة صحيحة، فالتعلم العميق جاء بعد حاجة الناس للتعرف على أجهزة الحاسوب وتطويراتها وأساسيات التعامل معها، ويتم التعلم العميق من خلال الشبمات العصبية والتي تعد أنطمة متكاملة قادرة على تعلم القواعد الخاصة من الصفر فهى تستخدم طريقة شبيه بألية عمل الدماغ البشري مما يجعلها أقرب إلى الفهم.

ما هو الفرق بين تعلم الآلة والذكاء الإصطناعي

يختلف تعلم الآلة عن الذكاء الإصطناعي، فالذكاء الإصطناعي هو العلم والهندسة وصناعة الآلات الذكية بما فيها البرمجيات الذكية، بحيث أن الكاء الإصطناعي يجعل الفرد قادر على التعامل مع أصعب التقنيات الحديثة، وذلك لأن برامج الذكاء الإصطناعي التي قام بتطويرها العلماء والمبرمجين تعمل على محاكاة الوظائف المعرفية المتعلقة بقدرات الإنسان، كالتعلم، والإدراك وحل المشاكل، ويمكن أن تحل برامج الذكاء الإصطناعي مكانة البشر في السنوات القادمة وتصبح أهم من البشر، حيث تعمل على تحليل كميات ضخمة من البيانات، من أجل القيام بالمهام المخولة بها، بينما تعليم الآلة والذي يعد التعليم العميق فرع من فروعه فهو إحدى الطرق التي تدرب فيها البرمجية على التعلم والتطور تلقائيًا عن طريق التجربة، وتعلم الآلة هو طريقة لتحقيق الذكاء الاصطناعي، باستعمال خوارزميات تستوحي المعلومات من البيانات.