من هي ايمان الفرطوشي، الاسم الذي أصبح تريند على مواقع التواصل الإجتماعي وبين رواد السوشيال ميديا في المملكة العربية السعودية والخليج العربي خلال الأيام القليلة الماضية هو اسم ايمان الفرطوشي، والتي تداولت وسائل الإعلام السعودية قصتها، فمن هي ايمان الفرطوشي وما قصة ايمان الفرطوشي،وما الذي جعل ايمان الفرطوشي تصبح حديث السوشيال ميديا طوال هذه المدة.

من هي ايمان الفرطوشي

ذكرت وسائل الإعلام أن ايمان الفرطوشي بحسب صحيفة المرصد أن ايمان بنت أمين الفرطوشي الموظفة في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في المملكة العربية السعودية، قد تمت ترقيتها في عملها بعد كشفها لحادثة إختطاف الدمام، حيث أن ايمان الفرطوشي عملت لغترة طويلة في قضية خطف الدمام حتى وصلت إلى حل القضية وتعرفت على المرأة التي قامت بخطف الأطفال الثلاثة وذلك أثناء قيام ايمان الفرطوشي باستخراج وثائق رسمية من فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية بالمنطقة الشرقية للثلاثة مخطوفين لتكون حاضنة لهم، ومن ثم وبعد إنتشار الخبر في وسائل الإعلام، أشاد الناس والمجتمع السعودي بما قامت به ايمان الفرطوشي من عمل عظيم وطالبوا بمكافئتها من قبل الدولة والوزارة، حتى أعلنت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية السعودية قرار بترقية عدد من الموظفين فيها وكان من ضمنهم ايمان الفرطوشي، وتعد ايمان الفرطوشي هي موظفة في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في المملكة العربية السعودية فرع الدمام، وتبلغ من العمر ثلاثة وثلاثون عاماً، وهي ولدت في الدمام وعاشت في السعودية طوال حياتها.

ايمان الفرطوشي وقضية خاطفة الدمام

كشفت النيابة العامة السعودية عن تفاصيل قضية خاطفة الدمام وذلك بعد ثبوت وجود إمرأة في الدمام قامت بخطف ثلاثة أطفال، الأمر الذي جعل الخوف والرعب يدب في قلوب السعوديين وأهالي الدمام، وقد تم إحالة القضية إلى المحكمة العليا، وقد أشار المتحدث باسم النيابة العامة السعودية أن هذه المرأة كانت تمارس السحر والشعوذة، وأنها قامت بخطف الأطفال لبيعهم والإتجار فيهم، كذلك فإنها ادعت في المحكمة أنها تزوجت خمس مرات، وكان لايمان الفرطوشي دور كبير في المساعدة بحل قضية خاطفة الدمام بعد مرور 400 يوم على التحقيقات، وأعلنت النيابة العامة في المملكة العربية السعودية عن قرار المحكمة بتنفيذ حكم الاعدام، في خاطفة الدمام، وعاد إثر التحقيقات فيها 3 مختطفين لذويهم بعد ثبوت نسبهم لأهاليهم.

بعد فقدانهم منذ أكثر من 30 عاماً، بعد أن قامت الخاطفة بإختطافهم منذ أن كانوا مواليد، وذكرت القانونية في شؤون الأسرة شروق نايف الحربي، أن الحكم الصادر من المحكمة العليا نهائي غير قابل للطعن وينتظر فيه تنفيذ الحكم فقط، وكان ذلك بعد الكثير من الجلسات التي تم عقدها في المحكمة من أجل تحديد قرار حاسم بقضية خاطفة الدمام.