لماذا جئت تطلب ان اضحي، القصائد هي نوع من أنواع الشعر، حيث أنّ الشعر في القصيدة يتكون من عدة أبيات، وقد عُرف الشعر منذ زمن بعيد، وما زال الكثير من الأشخاص يُقدمون العديد من القصائد الشعرية الرائعة، ومن القصائد الشعرية الجميلة قصيدة لماذا جئت تطلب ان اضحي للدكتور مانع سعيد العتيبة.

لماذا جئت تطلب ان اضحي، مانع سعيد العتيبة واحد من أكثر الشعراء شهرةً في الإمارات العربية المتحدة، حيث أنّه يوجد للدكتور الشاعر مانع سعيد العتيبة أكثر من 33 ديوان شعري مختلف، كما أنّه يشغل العديد من المناصب المرموقة في الإمارات العربية المتحدة، والجدير بالذكر أنّ هناك الكثير من التساؤلات عن قصيدة لماذا جئت تطلب ان اضحي وكلماتها.

كلمات لماذا جئت تطلب ان اضحي

كلمات لماذا جئت تطلب ان اضحي، تعتبر هذه القصيدة واحدة من أجمل القصائد التي قدمها الشاعر مانع سعيد العتيبة، وقد لاقت تفاعل كبير بين الناس، كما أنّ الكثير من الأشخاص قد طلب كلمات قصيدة لماذا جئت تطلب ان اضحي، وفي الأسطر القليلة القادمة نضع إليكم كلمات لماذا جئت تطلب ان اضحي كاملة:

  • لماذا جئت تطلب أن أُضحي؟
    وأنسى ما جنيت ونزف جرحي
  • اما كنا انتهينا وارتضينا
    وسرنا للنهاية دون نوحِ
  • وأعلنا غروب الود فينا
    بلا إبداء أسباب وشرحِ
  • لماذا عُدّتَ تطرق من جديد
    على باب سيبقى دون فتحِ
  • أجئت مواسي أم يا صديقي
    يهمك أن ترى آثار ذبحي
  • نعم إني الذبيح وأنتَ مثلي
    تقاسي نار جرح ذات لفحِ
  • وان أنكرت ذلك ليس يجدي
    ففي عينيك ما ينبي ويوحي
  • وفي عيني حزن لو تبدي
    لحل الليل عند شروق صبحِ
  • لماذا عُدتَ تنفخ في رمادي
    وجمراً نائماً فيه تصحي
  • محال أن نعود إلى التصافي
    ولو حتى بدأنا عهد صلحِ
  • تكسرت الصداقة في يدينا
    فويحك ما فعلت بها وويحي
  • زرعنا في رماد التيه وردا
    ورويناه من آبار ملح
  • فمات الورد محترقا وضاعت
    جهودك في إغاثته وكدحِ
  • لماذا عدت؟ تسألنا دموعا
    تحاول أن تقاوم أي مسحِ
  • لماذا عدت بعد الموت تسعى
    لإحيائي بورد دون روحِ
  • أنا اغلقت دونك باب قلبي
    وسلمت النوى مفتاح صفحي
  • فلا تقرع على أبواب ماضٍ
    بقبضة نادم إنّ شئت نصحِ
  • مضى عنا زمان الود حتى
    تحول حسنه فينا لقبحِ
  • وليس يفيدني منك إعتذار
    ولا يجدي التراجع ولا التنحي
  • ولست مبدلاً حبي بكره
    ولا عز الجبال بذل سفحِ
  • سأمضي راحلاً ما في ضميري
    مشاعر مبغض أو شعر مدحِ
  • معاركنا انتهت أفلا تراني
    رميت مهندي وكسرت رمحي.