قصيدة مدح في رجل كريم مكتوبة، ان المدح من اللغة العربية والشعر العربي وهو في الادب عبارة عن الكلام الموزون وله وزن وقافية والذي يبين من قبل الشعراء، حيث يعد فن المدح من الفنون الشعرية التي مارسها العديد من الشعراء عند العرب ومنذ الجاهلية، فمنهم من مدح في الحروب ومنهم من مدح رجل ومنهم من مدح الحبيبة، وقد تعددت القصائد الشعرية المميزة ومنها قصيدة مدح في رجل كريم مكتوبة.

قصيدة مدح في رجل كريم مكتوبة

الشاعر ابو الطيب المتنبي احد اكبر الشعراء واعظمهم في المديح والذي اشتهر به في العصر العباسي، حيث كتب الشعر والقاه بالمديح الصادق الغير متكلف وغير مصنع وذلك عندما مدح لسيف الدولة، ومن تلك القصائد عن مدح الرجال كالاتي:

أَبا المِسكِ ذا الوَجهُ الَّذي كُنتُ تائِقًا إِلَيهِ   وَذا الوَقتُ الَّذي كُنتُ راجِيا

لَقيتُ المَرَورى وَالشَناخيبَ دونَهُ       وَجُبتُ هَجيرًا يَترُكُ الماءَ صادِيا

أَبا كُلِّ طيبٍ لا أَبا المِسكِ وَحدَهُ      وَكُلَّ سَحابٍ لا أَخَصُّ الغَوادِيا

يَدِلُّ بِمَعنًى واحِدٍ كُلَّ فاخِرٍ     وَقَد جَمَعَ الرَحمَنُ فيكَ المَعانِيا

إِذا كَسَبَ الناسُ المَعالِيَ بِالنَدى     فَإِنَّكَ تُعطي في نَداكَ المَعالِيا

وَغَيرُ كَثيرٍ أَن يَزورَكَ راجِلٌ        فَيَرجِعَ مَلْكًا لِلعِراقَينِ والِيا

فَقَد تَهَبَ الجَيشَ الَّذي جاءَ غازِيًا     لِسائِلِكَ الفَردِ الَّذي جاءَ عافِيا

وَتَحتَقِرُ الدُنيا اِحتِقارَ مُجَرِّبٍ         يَرى كُلَّ ما فيهاوَحاشاكَ فانِيا

وَما كُنتَ مِمَّن أَدرَكَ المُلكَ بِالمُنى     وَلَكِن بِأَيّامٍ أَشَبنَ النَواصِيا

عِداكَ تَراها في البِلادِ مَساعِيًا      وَأَنتَ تَراها في السَماءِ مَراقِيا

قصيدة مدح في رجل كريم مكتوبة، لقد تعدد الكثير من الافراد المداحين عند العرب منذ القدم بكتابة شعر المدح وذلك منذ ان العصر العباسي، حيث ان الرجل الشهم له صيت وشهرة واسعة، حيث انهم اعتزوا بالرجل الكريم والشهم ومدحوه بكل الكلمات المميزة وذلك من اهم الصفات التي يتحلى بها الانسان منذ القدم وخاصة عند العرب، كذلك تعرفنا معا على قصيدة مدح في رجل كريم مكتوبة.