خصائص الرابطة التساهمية، علم الكيمياء علم يقوم بدراسة المادة والتغييرات التي تطرأ عليها، كما أنّه يقوم بتحديد خواص العنصر الكيميائي وتركيبته وسلوكه، ويقوم بدراسة الروابط والذرات وما يحدث بينهم لتكوين الجزيئات، ومن خلال هذا العلم يُمكن معرفة الترابط الذي يحدث بين هذه الجزيئات التي تقوم بتكوين المادة، والجدير بالذكر أنّ الكيمياء تدخل في مختلف الصناعات كصناعة الأدوية، والصناعات الغذائية، وصناعة الملابس، ومن خلال  هذه المقالة سوف نتعرف على خصائص الرابطة التساهمية.

الرابطة التساهمية

هي عبارة عن شكل من أشكال الترابط الكيميائي، تمتاز بمساهمة زوج أو أكثر من الإلكترونات بين الذرات، وينتج عن هذه الرابطة تجاذب جانبي ويؤدي لتماسك الجزيء الناتج، والجدير بالذكر أنّ الرابطة التساهمية بين الذرات التي تمتلك على شحنة كهربائية سالبة، ويلزمها طاقة كبيرة لتحريك الإلكترون من الذرة، كما أنّ الروابط التساهمية تحدث ما بين اللا فلزات، وتكون الرابطة التساهمية أقوى أنواع الروابط الكيميائية، وتتكون الرابطة التساهمية من عدة أنواع وهم: الرابطة الأحادية والرابطة الثنائية والرابطة الثلاثية، ومن خلال الفقرة التالية سوف نتعرف على خصائص الرابطة التساهمية.

خصائص الرابطة التساهمية

خصائص الرابطة التساهمية، تعتبر الرابطة التساهمية أكبر قوة من الرابطة الأيونية، وتمتاز الرابطة التساهمية بالعديد من الخصائص، ومن خلال التعداد التالي سنتعرف على جميع خصائص الرابطة التساهمية وهي:

  • تعتبر الرابطة التساهمية ضعيفة من حيث توصيل الكهرباء.
  • تعتبر الرابطة التساهمية ضعيفة من حيث توصيل الحرارة.
  • تمتلك على درجة انصهار منخفضة.
  • درجة غليانها منخفضة.
  • الصلابة: تعتمد الرابطة التساهمية من حيث درجة صلابتها على القوة المتواجدة بين الجزيئات، حيث أنّ المركبات التساهمية تكن لينة؛ وذلك بسبب ضعف قوة الروابط داخلها.
  • تعتبر الروابط الهيدروجينية من أقوى الروابط التي تتكون فيها، حيث أنّ هذه الرابطة تتكون بين ذرة من الهيدروجين وذرة من النيتروجين أو الفلور.
  • الرابطة التساهمية عبارة عن رابطة اتجاهية، أي أنّ الذرات التي ترتبط بداخلها تُفضل اتجاهات معينة بالنسبة لبعضها البعض.

في نهاية هذه المقالة التعليمية تمكنا من التعرف على خصائص الرابطة التساهمية، كما أنّنا تحدثنا قليلاً عن علم الكيمياء وتأثيره الواضح على جميع الصناعات، حيث أنّه لا يُمكن الإستغناء عن الكيمياء في كافة مجالات الحياة.