مقدونيا اين تقع وما عاصمتها، تقع مقدونيا في جنوب شرق أوروبا وعلي وجه التحديد، بشبه جزيرة البلقان، حيث أن مساحة مقدونيا تبلغ ما يقارب: 25713 كيلومترًا مربعًا، هذا وقد قامت تلك الدولة التي تتمتع بالسيادة باعتبارها الدولة التي خلفت يوغوسلافيا السابقة؛ وقد استقلت خلال العام الميلادي/ 1991؛ ويشار في أغلب الأوقات الي مقدونيا بما يدعي: جمهورية مقدونيا اليوغسلافية السابقة، وذلك لتواجد النزاعات الدورية ما بين كل من الدول الاتية: اليونان لاستخدامها اسم مقدونيا، وعي تلك البلد الغير ساحلية، كما وأن مقدونيا تحدها كل من: بلغاريا، صربيا، ألبانيا، اليونان، اضافة الي كوسوفو الي الشرق والشمال والجنوب والشمال الغربي والغرب علي التوالي، في حين، وأن عدد السكان في مقدونيا يقدر بحوالي، 2،103،721 نسمة، فدعونا الان لنتعرف علي، مقدونيا اين تقع وما عاصمتها.

اين تقع مقدونيا في الخريطة

يرجع أصل مقدونيا الشمالية ويعود الي العصور القديمة وذلك عندما كانت تلك البلاد جزءا لا يتجزأ من مملكة مقدونيا القديمة، هذا وأن جمهورية مقدونيا اليوغسلافية تلك الدولة المشهورة السابقة وذلك خلال العام الميلادي/ 2018 تشتهر بالنزاعات ما بينها وبين دولة اليةنان وذلك بسبب هذا الاسم، وجاء ذلك الأمر عن طريق حقيقة استخدامهم لتلك المنطقة القديمة لمقدونيا كجزءا من اسمهم.

ونشير الي ان المقدونيون القدماء، يقومون بالتحدث باليونانية ويحظون أيضا علي الثقافة الهيلينيكية؛ في حين أن المقدونيون الشماليون الحديثون يتميزون بالتحدث اللغة السلافية المقدمة في المنطقة بالقرن الخامس الميلادي، في حين أن القضية الرئيسية ليست هي اللغة، ولكن اعتقاد الاغريق بحقيقة أن مقدونيا تكون مشتملة أيضا علي معظم شمال دولة اليونان اضافة لمنطقة غرب بلغاريا، من هنا لا يمكن الاستخدام لهذا علي انه اسما للبلد وذلك للاثار الاقليمية المترتبة علي ذلك الامر.

ما هي عاصمة مقدونيا

تعد سكوبي، من الدول الأكثر غرابة المتواجدة في البلقان، اذ أن تاريخها يرجع الي العصور القديمة، هذا وأن عاصمة مقدونيا الشمالية تعتبر من ضمن المدن الأوروبية الحديثة والمتنوعة، اذ أنها تقوم بالتعايش مع المجموعات الدينة والعرقية والقومية في حب ومودة.

كما ونشير الي أنه منذ مشروع سكوبي 2014، الذي من خلاله تم اعادة بناء تلك المدينة بالكامل وذلك لمنحها الشكل الجذاب والكلاسيكي، وأصبحت بعد ذلك ( سكوبي )، هي العاصمة باعتبارها من العواصم الأوروبية الاكثر جمالا وجاذبية، بحيث أن الزيارة لها بالواجهة المثيرة والساحرة تعتبر من الصور الرائعة عن الشعوب، لتميزها بالمباني الرائعة والتماثيل الكلاسيكية الجديدة، وننوه الي أن مقدونيا يحدها خمسة من الدول المتنوعة، من هنا يعد الوصول الي سكوبي ليس سهلا ان كان هذا الوصول عبر الطائرة أم عن طريق البر.

الي هنا ومن الجدير بالذكر: أن مقدونيا قد عرفت خلال القرن: التاسع عشر/ العشرين، بالاسم، ( جمهورية مقدونيا اليوغسلافية السابقة)، اذ يعتبر اختصارا لما يعرف بجمهورية يوغسلافيا سابقا، مما أدي ذلك النزاع الي قيام اليونان باستخدامها لما يعرف ب، حق النقض بسماحها لمقدونيا الشمالية أن تقوم بانضمامها الي الناتو والاتحاد الأوروبي، وتم التوصل من هنا الي الاتفاق ما بين تلك الحكومتان اليونانية والشمالية وذلك خلال العام الميلادي، 2018 باعادة التسمية للبلاد الي مايعرف باسم مقدونيا الشمالية.