متى يطبق نظام الخصخصة ، الخصخصة مفهوم جديد في علم الإدارة والأعمال ، فهو عبارة عن تحويل الملكية العامة الحكومية والتي تكون للدولة إلى ملك خاص ، بمعنى أنها تحويل القطاع العام الحكومي إلى قطاع خاص ، حيثُ إن الخصخصة مفهوم أوسع في النطاق من حيثُ إدخال قوى السوق وآليات العرض والطلب والدخول إلى المنافسة مع الشركات الدولية أو الإقليمية ، ويمكن القول بان الخصخصة هي عبارة عن بيع المشروعات العامة للقطاع الخاص ، كما يجب الإشارة ومعرفة بأن الخصخصة لا تقوم بإضافة قيمة مضافة لموازنة الدولة عند سعر السوق العادل ، بل أنها تقوم بتحويل من صيغته الحقيقية إلى سيولة نقدية ، و على هذا النحو سنتعرف من خلال هذا المقال على متى يطبق نظام الخصخصة.

ما هي الخصخصة

ظهر مفهوم الخصخصة لأول مرة منذ بداية السبعينات للقرن الماضية ، فكان البعض يطلق عليه ظاهرة من الظواهر التي تعكس الاتجاه المضار لتوسع الدولة في التدخل في النشاط الاقتصادي والاجتماعي للدولة ، و أيضاً الخصخصة لا تعتمد على فكرة بيع ممتلكات القطاع العام إلى القطاع الخاص بل يمكن القول عنها بانها عملية واسعة النطاق واعمق في الناحية الضمنية ، حيثُ إن تحويل ملكية بعض وحدات الملكية لبعض وحدات القطاع الخاص من أجل الترشيد الاقتصادي ورفع الكفاءة ومن ثم تنشيط وتوسيع المنافسة بين الشركات.

ظهرت الكثير من التعريفات والمفاهيم لمفهوم الخصخصة إلى أنه لا يوجد تعريف واضح ومحدد لخصخصة ولكننا يمكن ان نعرفها بانها عبارة عن وسيلة من خلالها يمكن للمجتمع ان يشبع جميع الحاجات الاجتماعية الخاصة به لأفراد المجتمع من خلال اتباع عدة طرق و وسائل يتم من خلالها إشباع الحاجات بأقل تكلفة ممكنة للأفراد ، و هي تخلي الدولة وتنازلها بشكل كامل او جزء بسيط عن بعض وظائفه الأنشطة الخاصة بها للقطاع الخاص.

متى يطبق نظام الخصخصة

يعتبر نظام الخصخصة من البنود الأساسية والتي يضعها البنك او الصندوق الدولي من اجل معالجة الأوضاع المالية و الاقتصادي المتدهورة في كير من البلدان النامية ، حيثُ إن نظام الخصخصة يطبق حينما تكون الدولة في وضع اقتصادي متدهور و سيء جدا ، مما يجعلها في حالة من العجز عن تقديم العديد من الخدمات في المشاريع التي تمتلكها و التي تقدمها للمواطنين ، مما يجعلها تطبق نظام و مبدأ الخصخصة في كثير من المجالات والمشاريع المهمة و التي يمكن من أن يتم تخصيصها بان تقدم جودة أفضل للمواطنين.

تلجأ الدولة والحكومات إلى نظام الخصخصة لعدة أسباب محورية ، و لعل من أهمها ازدياد تدخل الدولة او الحكومات في الحياة الاقتصادية والاجتماعية و التي نتج عنها العديد من المشاكل ، وأما السبب الثاني يمكن حول نجاح نظام الرأسمالي وفشل النظام الإشتراكي ، و أيضاً السبب الأساسي لاتباع الخصخصة هو ازدياد عجز الموازنة العامة للدولة او للحكومة ، و ايضاً الاعتماد على القطاع الخاص في تقديم السلع شبه عامة ، و أيضاً من أجل تعزيز وتطوير البنية التحتية للدولة ، و أيضاً الحد من انتشار الفساد في الدولة.