المدينه العمانيه التي استقبلت عمرو بن العاص، سعي الرسول محمد- صلي الله عليه وسلم لكي ينشر الاسلام في كافة أنحاء العالم، حيث أرسلة الله عزوجل ليقوم بتلك المهمه والرسالة علي تلك الأرض، حيث كان النبي علي قدر كاف من المسؤولية من ذلك الأمر، وقام بتحمله الكثير من الصعوبات والعذابلكي يتم نشر الاسلام، وقد كان مسؤولا صلوات ربي عليه عن الرسالة التي جاء بها، ولم يضعف عن نشرها، هذا وقد كان للرسول سفراء يقوم ببعثهم الي الدول التي تحيط بالدولة الاسلامية، لكي يقوموا بابلاغهم بالرسالة والدعوة الي دين الاسلام، ومن هؤلاء السفراء، عمرو بن العاص، حيث تم ارساله من قبل رسولنا صلوات ربي عليه الي أحد المدن العمانية، فلنتعرف سويا علي الطرح، المدينه العمانيه التي استقبلت عمرو بن العاص، من خلال الطرح الاتي.

أول مدينة عمانية دخلها الإسلام

تعرف المدينة العمانية التي استقبلت عمرو بن العاص، ألا وهي: مدينة صحار العمانية، هذا وقد جاء عمرو بن العاص وهو يحمل كتابان معه الي رسول اللصه محمد-صلي الله عليه وسلم، أحدهما كان لكافة أهل عمان، في حين أن ثانيهما، فقد كان مختصا، (لجيفر وعبد ابني الجلندي)؛ حيث أنهما رؤساء عمان في هذا الوقت.

هذا ولم يكن اسلام أهل عمان محتاجا للعديد من المجهود والوقت، وذلك بعد قراءة حكام عمان الكتاب المرسل اليهم من قبل الرسول صلي الله عليه وسلم قاموا باعتناقهم للدين الاسلامي، حيث أنهم لم يكتفوا بالاسلام فقط بل وأنهم قاموا بدعوة وجوه القبائل واهل عمان لدخول الاسلام.

من هو حامل رسالة الرسول لابناء الجلندى

تحظي مدينة صحار العمانية علي المكانة العظيمة في قلوب أهل عمان، وذلك بامتلاكها التاريخ العريق والمزدهر بالعديد من الأحداث التي تعد بمثابة الفخر لأبناء تلك المدينة علي مر الأزمنة والعقود، حيث أن تلك المدينة ستبقي والي الأبد تحمل اسم المدينة الأولي التي دخلها الاسلام في عمان، هذا وتعتبر من المدن الأساسية في التجارة العالمية، اذ وتعد محطة لوصول الرحلات بشكل تجاري سواء أكانت، برية/ بحرية علي حد سواء.

الي هنا ونختتم مقالتنا التعليمية لهذا اليوم والتي قمنا من خلالها بالتطرق لمعرفة ما يخص، المدينه العمانيه التي استقبلت عمرو بن العاص، وعرفنا بأنها: مدينة صحار العمانية.