هل الخصخصه من صالح الموظف في السعودية، يعتبر التساؤل السابق من الأمور التي تداول وتكثر العمليات البحثية المختلفة بشأنها، من الموظفين العاملين في لبقطاع الحكومي في المملكة العربية السعودية، وذلك بعد اعلانهم عن النظام المختص ( الخصخصة )، هذا وقد انطلقت السعودية بقيامها بتنفيذ البرمامج لكي تعمل علي تحقيق الأهداف الاستراتيجية، المختصة برؤية المملكة خلال العام 2030 ميلاديا، والتي تقوم المملكة العربية السعودية بالسعي لتحقيقها وذلك في كافة الجوانب سواء أكانت اجتماعية/ اقتصادية، من هنا سوف نتطرق لمعرفة ما يخص برنامج الخصخصة، وأهم الفوائد للموظفين والدولة السعودية، وهل الخصخصه من صالح الموظف في السعودية.

الخصخصة في القطاعات الحكومية

تعتبر خصخصة القطاعات الحكومية في المملكة العربية السعودية، من أهم البنود المختصة ببرنامج التحول الوطني وفقا لرؤية السعودية خلال العام 2030م، والمشتمل علي أعدادا كبيرة من قطاعات المملكة متمثلة في: القطاعات الصحية، قطاع التعليم، والتعليم والإسكان بإجمالي 13 وزارة لها برامج خصخصة.

  • هذا وأن مشروع الخصخصة هو من أكثر تلك المشاريع حساسية من بين جملة من المشاريع المتعلقة بالتحول الوطني، والمؤثرة علي المواطنين في المملكة بشكل مباشر، حيث أن الخصخصة هي العكس من عملية التأميم، اذ أنها تعرف بأنها: التحويل المختصة بالمرافق العامة الي مرافقا خاصة، فيقوم بالتحكم بها المؤسسات الاقتصادية والتي لا تتبع للدولة، وبالامكان أن تكون تلك الخصخصة بحالتين اما أن تكون: جزئية/ كلية، كما وأن المملكة العربية السعودية هذا ما تقوم بالسعي اليه بحيث أن المملكة تكون فيها متحكمة في المرافق، في حين أن المشغل مؤسسات خاصة وشركات تكون خاصة تبعا للاستراتيجيات المتبعة.
  • ومن أهم الأهداف لبرنامج الخصخصة، التقليل من العبء المادي علي الدولة بتسليم القطاعات الحكومية الي الشركات المستثمرة وذلك لكي تزيد من الكفاءات للشركات الحكومية، ومن ثم الحصول علي ايرادات تكون مرتفعة من أصول قطاعات الدولة التي تم تخصيصها وتحسسين العمل وزيادة المنافسة بين القطاعات المختلفة والمؤسسات.
  • كما ويعتبر ذلك التوجه من ضمن التوجهات المثالية وفقا للاصلاح بشكل اقتصادي شامل في السعودية، من خلال التوفير لحملة من الحلول المعالجة للمشكلات الاقتصادية وتخفيفا للاعباء التي تنتج من عدم توفر المال الضروري لكي يتم التطوير للقطاع المتعلق بالخدمات ومن ثم اللجوء الي برنامح الخصخصة في السعودية.

هل الخصخصه من صالح الموظف في السعودية

تعتبر عملية الخصخصة، هي بالفعل تصب وتقع في صالح الموظفين السعوديين، هذا وأن هناك الكثير من الفوائد التي من الممكن الحصول عليها للموظفين من الخصخصة المتعلقة بالقطاعات الحكومية في السعودية، اذ وهناك عدة فوائدا تعود علي المواطنين في المملكة العربية السعودية، فسوف نتعرف بين سطورنا علي أهم وأبرز تلك الفوائد المتعلقة للخصخصة للمواطنين في المملكة علي النحو الاتي:

  • تهذيب العيوب المتعلقة بالادارة والعمل علي تحسين الأداء.
  • بالخصخصة تخليص الحكومات من العبء المتعلق ضعف أداء الموظفين.
  • الزيادة في انتاج الموظف.
  • توفير مصادر إيرداتا جديدة.
  • إحلال إشراف رقابة المساهمين أصحاب المصلحة الذاتية محل الموظفين البيروقراطيين الذين لا مصلحة مباشرة لهم.
  • الارتباط بعوامل الأسواق المالية.
  • تعمل علي تبسيط الإجراءات بشكل واضح ومن ثم القضاء على البيروقراطية.
  • تحسين جودة الخدمات المقدمة.
  • توفير فرص العمل.
  • تقليل الروتين في الخدمات والسعي إلى الابتكار والتطويرر.
  • بالخصخصة تعمل علي رفع روح المنافسة ما بين الموظفين وبعضهم البعض وذلك لرفع مستوى الإنتاجية.

سلبيات برنامج الخصخصة

برغم الفوائد التي تصب بشكل فعلي لصالح المواطنين في المملكة العربية السعودية من برنامج الخصخصة الا أنه يوجد بعضا من السلبيات لهذا البرنامج علي الدولة والمواطنين علي حد سواء لنتعرف عليها بهذه الشاكلة:

  • احتكار المنافع المتعلقة بالطبيعة الاحتكارية متمثلة في الماء.
  •  في حالة الخصخصة الجزئية فانه يتم احتكار القطاعات العامة.
  • إغفال المصالح العامة في حين كانتمن غير رقابة.
  • الاعتماد على القطاعات الخاصه بالشكل الكبير ينتج عنه الانكشاف الخارجي وسيطرة أجنبية على الوطن.
  • أهداف الشركات قصيرة الأمد ولا تفضل الاستثمار في القطاعات طويلة الأمد لاهتمامها بتحقيق عائد مادى على المدى القصير.
  • من الممكن ألا تصل الدولة لأن تجد الكفاءات.
  • امتناع القطاع الخاص عن تقديمه لأي من الخدمات وذلك في الأماكن الغير مربحة متمثلة في كل من: القرى/ الهجر.
  • حالات الانتفاع والفساد لكثير من أصحاب القوى

وصلنا لختام مقالتنا الاتية التي قمنا من خلالها بالتطرق لمعرفة الطرح المختص، هل الخصخصه من صالح الموظف في السعودية، اضافة لذكرنا لأهم السلبيات أيضا من ذلك البرنامج بالشكل التفصيلي والشمولي.