معلومات عن زوجة الرئيس الفرنسي ماكرون، لقد أثارت بريجيت ماكرون، زوجة الرئيس الفرنسي الجديد الجدل عند أول ظهور لها على الشاشة، بريجيت ماكرون تلك السيدة الإليزية التي وقع ماكرون في حبها عندما كان بعمر الـ16 ربيعاً، والتي تكبره بأربعة وعشرين عاماً، لقد أصبحت اليوم زوجة أصغر رئيس في تاريخ الجمهورية الفرنسية فلنتعرف أكثر على معلومات عن زوجة الرئيس الفرنسي ماكرون وقصة حبهما من خلال السطور التالية.

معلومات عن زوجة الرئيس الفرنسي ماكرون

السيدة الإليزية بريجيت ماكرون، سيدة فرنسا الأولى، من مواليد مدينة أميان شمال فرنسا، ولدت في 13 ابريل 1953، تنتمي بريجيت إلى أسرة فرنسية مشهورة في مجال صناعة الشوكولاتة، كانت تعمل مُدرسة لغة فرنسية، حيث كان زواجها الأول في عام 1974، ولديها من زوجها الأول ثلاثة أبناء، فهي اليوم جدة لسبعة أحفاد.

بريجيت هي الآن زوجة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون رئيس جمهورية فرنسا الحالى، والذي تولى منصب الرئاسة في 20 أكتوبر 2007. مع العلم أن بريجيت ماكرون هي مُدرسة ماكرون في المرحلة الثانوية، أما في العام 2015، فقد أنهت بريجيت حياتها العملية كمُدرسة أدب في مدرسة سانت لويس دي غونزاغوي الثانوية في باريس، من أجل مساندة زوجها في حياته السياسية.

قصة حُب الرئيس الفرنسي ماكرون وزوجته بريجيت

لربما لا يكون الوقت مثالياً للكتابة عن قصة حب نشأت بين شاب طموح وأستاذة رقيقة وجميلة؛ ولكنها كانت في عمر أمه.
لقد أعجب بها عندما كان طالباً في المرحلة الثانوية، كانت بريجيت أستاذته في فن المسرح في مدينة أميان شمال باريس.

  • إنها أستاذة لغات قديمة وأدب ومسرح. تنتمي إلى أسرة من البورجوازية الريفية المتوسطة، متزوجة ولها من زوجها ابن وابنتان، ماكرون كان تلميذ نحيل القامة، متوسطها، كان متميز في الدراسة ويحب المطالعة، يرغب في الغَرف مما هو متوفر، كذلك مما هو غير متوفر.
  • كان والد ماكرون طبيب مشهور وأمه ممرضة، التحق صدفة في نادي المسرح في ثانوية المدينة التي كانت تحتوي على إحدى أجمل كاتدرائيات فرنسا وأوروبا.
  • كان ماكرون يتمتع بإحساس مرهف، وذات العيون الزرقاء والجسم النحيل متوسط القامة. وبسبب عدم حبه للمسرح والرغبة في التمثيل، فقد توطدت علاقته بأستاذته.

كان مدرسته تراه متفرداً، وهو يرآها متميزة، نجح في إقناعها بأن تشاركه في إخراج مسرحية قاموا بكتابتها سوياً في منزلها، في مساء كل يوم جمعة، حتى ألهبت مشاعره كما شجعته للاعتراف بولعه بها، حتي نشأت بينهما علاقة فريدة.

لقد كان حاجز السن الذي تجاوز الـ  24 عاماً ليس عائقاً كبيراً، حيث تخطوا معاً ذلك الحاجز حتى طلب منها ماكرون أن تترك زوجها وتتزوج منه، الأمر الذي لم يكن شائعاً في بيئة بورجوازية محافظة. حيث أرادها له وحده، كما ألح عليها بأن تترك زوجها، فكان له ما أراد.

لقد كُتب الكثير عن إيمانويل وبريجيت ماكرون؛ تحديداً منذ لحظة دخولهم سزياً إلى قصر الإليزيه في 17 مايو (أيار) من عام 2017، فقد حدث ذلك بعد انتخابه رئيساً للجمهورية، فكان لم يبلغ بعد الأربعين من عمره، ولكنه أصبح أصغر رئيس فرنسي منذ تأسيس الجمهورية الخامسة في خمسينات القرن الماضي، إلى هنا نكون قد تعرفنا واياكم على معلومات عن زوجة الرئيس الفرنسي ماكرون.