سبب هزيمة المسلمين في بداية غزوة حنين، تعتبر غزوة حنين واحدة من أكثر الغزوات تعقيداً، فقد كان أول الغزوات الإسلامية بعد الفتح، حينها كان عدد المسلمين كبير وقد فاق عددهم 12ألف مقاتل، وقد كان النبي محمد –صلى الله عليه وسلم- هو قائد جيش المسلمين حينها، بينما كان قائد المشركين هو مالك بن عوف النصري.

سبب هزيمة المسلمين في بداية غزوة حنين، بعد فتح مكة المكرمة أرسل النبي –صلى الله عليه وسلم- إلى القبائل المجاورة الاستسلام والرضوخ، فالكثير من القبائل العربية قد خضعت للمسلمين، بينما بعض القبائل الأخرى القوية التي تباهت بنفسها رفضت الاستسلام واتحدت مع بعضها البعض، وهنا قام النبي –عليه الصلاة والسلام- بتجهيز جيش لمحاربة هذه القبائل.

سبب هزيمة المسلمين في بداية غزوة حنين

سبب هزيمة المسلمين في بداية غزوة حنين، وقعت غزوة حنين في وادي حنين بين مدينة مكة والطائف، وكان ذلك بتاريخ 10 شوال 8هـ، حينها تجهز المسلمون بجيش كبير يبلغ عدد مقاتليه 12 ألف مقاتل، حينها ظن المسلمون أنّ الكثرة لهم، وأنّهم لن يُهزموا بعد اليوم، بينما في الجانب المقابل كان المشركون يُجهزون جيش بلغ عدد مقاتليه 30 ألف مقاتل، وعند بداية المعركة أنهالت السهام والرماح على المسلمين من كل جانب، وبدأ الكثير منهم الفرار من المكان، بينما النبي -صلى الله عليه وسلم- بقيَّ صامداً هو وقلة قليلة من المسلمين، وبعدها بدأو بالتكبير والتهليل واستجمع المسلمون قواهم وخاضوا المعركة بكل عنفوان وانتصروا بها، والجدير بالذكر أنّ سبب هزيمة المسلمين في داية غزوة حنين هو:

  • بسبب إعجابهم بأنفسهم بسبب كثرتهم، وقد قالوا لن نُغلب اليوم من قلة، بينما سبب انتصارهم في نهاية المعركة كان رحمة من الله –سبحانه وتعالى-، فقد أنزل عليهم السكينة والطمأنينة، وأمدهم بجنود من السماء تُقاتل معهم وثبتهم.