كلما كان مقدار الشحنة على الايون اعلى كلما زادت قوة الرابطة، الايون هو نوع كيميائي مشحون بالشكل الكهربائي، ويمكن ان نميز بين الايونات السالبة والايونات الموجبة، حيث تتعلق الشحنة بعدد الالكترونات ان كان عدد الالكترون في النوع الكيميائي اكثر من عدده في الحالة المعتدلة تكون الشحنة سالبة، وان كان عدد الالكترون في النوع الكيميائي اقل من العدد في الحالة المتعادلة تكون الشحنة موجبة، لنتعرف معا على كلما كان مقدار الشحنة على الايون اعلى كلما زادت قوة الرابطة.

كلما كان مقدار الشحنة على الايون اعلى كلما زادت قوة الرابطة

تتكون الايونات بعد ان تقوم الذرة بفقدان او بكتساب الالكترونات، حيث تصل الى توزيع الالكترونات الشبيهة بذلك متواجد في الغاز النبيل، ويكون ذلك من اجل الوصول الى وضع طاقة عالية وقد تتغير الذرات بكونها تقوم بكسب الالكترونات او فقدانها وذلك بناء على تركيبها، وقد تعمل المعادن على خسارة الالكترونات مما يجعل الايونات الموجبة مقابلة للمادة الغير معدنية والتي تكتسب الالكترونات وتكون الشحنة سالبة، كلما كان مقدار الشحنة على الايون اعلى كلما زادت قوة الرابطة هي الرابطة الفلزية.

كلما كان مقدار الشحنة على الايون اعلى كلما زادت قوة الرابطة، الرابطة الايونية هي عبارة عن رابطة قد تنشأ ما بين ذرتين مختلفتين في المقدرة على كسب او فقد الالكترونات، ان الايون الموجب هو ذرة او جزيء قد يفوق عدد البروتونات اي ان تفوق الشحنة في الذرة الشحنة السالبة، كذلك تعرفنا على كلما كان مقدار الشحنة على الايون اعلى كلما زادت قوة الرابطة.