هل يجوز شرب حليب الخيل، يعد الطرح السابق من التساؤلات التي تتبادر بالأذهان لدي المسلمين، حيث أن الله سبحانه وتعالي قد أحل الطعام والشرب ومن الطيبات للانسان، ومنها ما نهانا عنه وعن كل خبيث و يصاحب أكله أو الشرب منه الضرر علي صحة الانسان أم عقله، فالكثير من المسلمين احتاروا فيما يخص، الشرب لحليب الفرس هل هو حلالا، ام حراما؟، وما حكم الشرع في ذلك الامر، فدعونا من خلال سطور مقالتنا الاتية لنوضح حكم الشرع من شرب هذا الحليب لغرضين، اما التداوي، أو الأكل للحوم الخيل أيضا، من خلال متابعة السطور أدناه.

هل يجوز شرب حليب الخيل

يعتبر شرب الحليب من الفرس، الخيل من الأشياء الجائزة في الشريعة الاسلامية، وذلك تبعا لاراء الكثير من أهل الاختصاص والعلوم الشرعية، في حين أن الحكم من ذلك الأمر هو من ضمن الأحكام الشرعية التي اختلف واحتار بينها الكثير من الأئمة للمذاهب الأربعة، فبعضا منهم نهي عن ذلك الأمر وشرب حليب الخيل؛ فيما البعض الاخر قد أشار الي كراهية هذا الفعل، فسوف نتطرق لتلك الاراء للمذاهب الأربعة بشكل توضيحي بهذه الشاكلة:

  • رأي الشافعي: بحسب رأي هذا المذهب فقد أشاروا الي جواز شرب حليب الفرس ولم يشيروا الي أي حرج في ذلك الفعل مستدلين علي هذا الأمر بما ورد عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- أنَّه قال: “سافرْنا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم وكنَّا نأكُلُ لَحم الخيْلِ ونشرَبُ ألبانَها”.
  • رأي الحنابلة: قاموا أئمة الحنابلة بالاتفاق مع رأي الشافعية بخصوص شرب حليب الخيل، فقد أجازوا هذا الأمر ولا يوجد أي ضرر أو حرج في ذلك بحسب رأيهم.
  • رأي الحنفية: قام أبي حنيفة باشارتهم الي أن شرب لبن الخيل أو الأكل من لحمه كلاهما من الأمور المكروهة.
  • رأي المالكية: أشار أهل هذا المذهب بتحريم الشرب لحليب الخيل سواء أكان شربة قليلة أم كثيرة، اضافة لتحريمهم أيضا الأكل من لحومها.

هل يجوز التداوي بحليب الخيل

اختلف أهل العلم والاختصاص في الحكم الشرعي بما يخص: ( شرب حليب الخيل )؛ وذلك في حال كان شرب حليب الخيل بدون سبب أو عذر، هذا في حين أنه كان هذا الشرب بقصد التداوي والعلاج، فيعتبر حينئذ من الأمور الجائزة ولا ضرر في ذلك أو حرج، باعتبار ذلك الشرب بأمر من الطبيب المختص، فانه في مثل تلك الحالات المرضية والتي عرف الغرض منها العلاج والتداوي فيعتبر مباحا بالاجماع والله تعالي أعلي وأعلم.

هل يجوز أكل لحم الخيل

لنتعرف سويا علي الحكم الشرعي لأكل لحوم الفرس والخيل بما جاء في الشرع الاسلامي علي هذة الشاكلة:

  • رجح أهل العلم والاختصاص الشرعي، باجازة أكل لحم الفرس والخيول، مستدلين علي ذلك الأمر بقول، أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها: ( نَحَرْنَا علَى عَهْدِ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَرَسًا فأكَلْنَاهُ).
  • اضافة للدليل الاخر ألا وهو، ما ورد عن جابر بن عبد الله أنَّه قال: ( أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ نَهَى يَومَ خَيْبَرَ عن لُحُومِ الحُمُرِ الأهْلِيَّةِ، وَأَذِنَ في لُحُومِ الخَيْلِ )؛ حيث أن اللحوم الحمر متمثلة في كل من: لحم الحمير والبغال، فهي حرام أكلها من قبل رسول الله محمد-صلي الله عليه وسلم، في حين أنه قام باجازته لأكل لحوم الفرس والخيل.

نكتفي بهذا الطرح التي تطرقنا من خلاله ما قدمناه بما يخص، هل يجوز شرب حليب الخيل، كما وقمنا بتعرفنا علي اراء المذاهب الأربعة اضافة لمعرفة الحكم الشرعي أيضا من أكل لحومها بجانبة حليبها بالشكل الدقيق  والله تعالي أعلي وأعلم.