من هو مخترع المصعد، يعد المصد من أهم الاختراعات الحديثة ,ابرزها والذي تم التصميم له لكي يسهل علي الأشخاص الحركة في تنقلاتهم وللحد من أزمة سلالم المباني المتواجدة في كل من: المؤسسات والعمارات، حيث وتعتمد تلك البلاد المتقدمة في بنائها للمباني علي الانشاء للمصاعد الحديثة، وعمل ذلك يعد شرطا من الشروط الاساسية التي تدخل ضمن التصميم والتنفيذ لأي من المباني، وبالاونة الأخيرة تم الانتشار للمصاعد الكهربائية بالشكل الواسع الي أن اصبح أي من المباني والعمارات المتميزة بالأدوار الشاهقة الارتفاع لا تخلو من وجود المصاعد الكهربائية فيها، كما وقد مرت تلك المصاعد بمراحل عدة الي أن تم الوصول لها الي ما هو عليه الان من النمو والتقدم والتطور التكنولوجيا، ومن خلال مقالنا هذا، سوف نتطرق لمعرفة ما يخص، من هو مخترع المصعد.

اختراع المصعد الكهربائي

تعد المصاعد الكهربائية من ضمن الاختراعات الحديثة والمؤثرة بالشكل الكبير علي ظهور ناطحات السحاب والانتشار لها في كافة أنحاء العالم وذلك عبر الوسائل والأساليب التكنولوجية الحديثة، حيث أننا لا يمكن لنا أن نتجاهل عن أهمية تلك المصاعد في المؤسسات والمبارني التي تتسم بالعلو والارتفاع لما لها من دورا كبيرا في التسهيل لحركة التنقل ما بين الناس.

  • ونشير الي أن اختراع المصاعد الكهربائية يعود الي سنين عديدة تقدر بالالاف، حيث كان المصريين القدامي والفراعنة هم من أول من قاموا باستخدام هذه التقنية المختصة بالمصاعد؛ وذلك عند قيامهم ببناء الأهرامات، ولكنهم اختلفوا في طريقة دفع المصعد؛ والذي كان ينتقل من أعلى ولأسفل الهرم عن طريق استخدامهم لكل من: الطاقة الحيوانية/ والبشرية؛ ومن بعد ذلك قاموا بادخالهم للطاقة الكهربائية في المصاعد الكهربائية من خلال أوتيس شتر الأمريكية التي وفرت جميع الأولويات وسلامة مستخدميها الأمن.

من هو مخترع المصعد

تعد فكرة اختراع المصاعد الكهربائية ليس بالأمر الحديث، حيث قام العالم ( أرخميدس )؛ باختراع المصعد الأول وذلك خلال الفترة الواقعة ما بين: ( (287 ق.م – 212 ق.م)، حيث كانت فكرته تعتمد علي الاستخدام للرافعات والبكرات بقيام هذا العالم بلف الحبل حول العجلة، وربط اثنتين من الأوزان في نهايتها، بحيث أن أحد تلك الأوزان لابد أن يكون اخفا من الوزن الاخر ليسهل عملية الرفع لها الي أعلي ويتم التوقف للمصاعد بشكل سهلا.

  • وفيما يتعلق بالقصة وراء الاختراع للمصاعد الكهربائية فهي تتمثل في وجود، مواطنا ذو جنسية أمريكية يدعي ( إليشا أوتيس )؛ حيث ولد من أسرة فقيرة ويعاني من بعضا من الأمراض الصحية التي منعته ووفقا حاجزا بين دراسته وتعليمه، فقام واتجه الي نيويورك ليقوم بالتحاقه بوظيفة بداخل أحد المعامل مما تطلب منه القيام بجهدا كبيرا، متمثلا في اضطراره الرفع لالات للطوابق العليا مما جعل صحته تتدهور وتأثر بشكل سلبيا.
  • من هنا فقد قام بتصميمه لأول مصعدا كي لا يقوم بفقدانه وخسرانه لوظيفته وعلي أن يقوم أيضا بعمله بأقل جهد ممكن أو تعب، ولكن خلال العام 1953 ميلاديا تم الايقاف له بعد التدهور الاقتصادي في العمل.

حيث استطاع العالم أوتيس أن يقوم بتقديمه لأول مصدعا من اختراعه لكافة البشرية، في حين لم يقم أحد باقدامه علي الشراء له، ولكن خلال العام 1954 ميلاديا تم عرضه له في معرضا، مما عمل علي ابهار الحاضرين وذلك من خلال استخدامه لنفسه لهذا المصعد، وقام بالصعوبه عبره الي 40 قدم مما حاز علي ثقة الناس ومن ثم قاموا بالاقدام علي عملية الشراء والتداول له بالشكل الواسع والمنتشر في البلاد ولاستخدامات عديدة توفيرا للوقت والجهد.