من هو قاتل ابنه في جازان، تم التداول للطرح السابق عبر مواقع السوشيال ميديا حيث تصدرت تلك الاستفسارات الحديث الجماهيري في المملكة العربية السعودية، سوف نتناول بهذا المقال ومن منبرنا هذا سنتناول ما يخص الطرح، من هو قاتل ابنه في جازان، تلك القضية التي هزت الشارع السعودي وعلي وجه الخصوص في مدينة ومنطقة جازان.

من هو قاتل ابنه في جازان

يدعي القاتل لابنه في مدينه جازان هو، محمد بن عبدالله بن حمد سويدي، حيث وقد قامت وزارة الداخلية في السعودية باعلانها لتنفيذ حكم القتل ( حد الغيلة )؛ وذلك بحق المواطن محمد بن عبدالله بن حمد سويدي السعودي أربعين سنة، نظرا لقتله لابنه ( عبد الله ) الذي يبلغ من العمر عشرة اعوام، فقد قام باخذه والاستدراج له لمكان بعيدا ومهجوراحيث لايمكن لأي أحد اغاثته وطلب العون منه، وأقدم علي نحره بالسكين وطعنه عدة طعنات متوالية مما أودي بحياته علي الفور وأدي الي وفاته.

  • كما وقد أضافت الداخلية عبر بيان مختص بها الي أنه: تم القاء القبض علي الجاني والتوجيه للاتهام اليه نظرا لارتكابه الجريمة البشعة وتم احالته علي اثرها الي المحكمة الجزائية، هذا بعد التحقيق معه وتم الاعلان من بعدها بصدور صك بحقه يقضي بثبوت ما نسب إليه والحكم بقتله حدا لقتله المجني عليه غيلة.
  • اضافة الي اتمام التأييد للحكم من قبل محكمة الاستئناف ومن قبل المحكمة العليا أيضا بصدور الأمر الملكي بتنفيذ القرار الشرعي وأيد من مرجعه بحق الجاني المذكور، وتم تنفيذ ذلك الحكم في اصلاحية سجن جازان بحق الجاني.

تفاصيل الجريمة حسب اعتراف القاتل

تبعا لما تم نشره عبر الوسائل الاعلامية في المملكة العربية السعودية، إلى شهر جمادى الأولى من عام 1437هـ، ههذا وقد قام الجاني أربعين سنة، علي القتل لابنه بعد أن أخذه من مدرسته واصطحبه الي مكان بعيد لأحد الأحواش قرب إسكان الأمير سلطان الخيري بمحافظة أحد المسارحة، حيث لا يستطيه الطفل طلب العون والاغاثة؛ وطعنه بالسكين عدة طعنات وقام بنحره، ومن بعد فعلته الشنيعة ذهب وتوجه الي مركز الضبط الأمني بالدغارير بجازان وسلم نفسه وروى جريمته.

  • وقد ذكرت مصادرا أمنية في حينه عن السبب من وراء اقدامه علي تلك الجريمة والقصد منها، نشوب خلافا مع زوجته التي قامت بالانفصال عنه بطريقة الخلع له وقامت بالزواج من شخصا اخر، ففعل تلك الجريمة البشعة انتقاما منها بأحد أبنائها بالطريقة الوحشية.
  • هذا ونشير الي أنه قام بتبريره للجريمة، أنها ( كفارة لقيامه بقتل عمه )؛ حيث أن الجاني قد قام بقتل عمه بطريقة الدهس بالسيارة قبل ثمانية عشر سنة، وعلي اثرها تم السجن له بعد الاعتراف منه، وقد أقر هذا الجاني باعترافاته عبر التحقيقات معه، أنه خلال اقدامه بالطريق لنحر نجله كان يقوم بترديده علي مسمعه الاية: ( وجاءت سكرة الموت بالحق ).
  • وننوه أيضا الي أن الطفل لم يكن يعلم معني تلك العبارات والاية المكرر ترديدها من قبل والده، وقاما بالدخول الي الحوش المهجور، وهم باخراج سكينته والتي كان يخفيها في قدمه اليمين، وطعنه ومن ثم نحره، فسقط الطفل الابن وهو حاضنا لكتبه، وقام بعدها بالفصل لرأسه عن جسمه وتركه في ذلك الحوش.

ومن الجدير بالذكر، أن هذا الجاني قد قام بالذهاب الي مدرسة ابنته باحدي المدارس السعودية في منطقة جازان من قبل اقدامه لقتل نجله، ولكن مديرة المدرسة رفضت الانصياع لطلبه وقامت بالمنع من أخذه لبنته، ومن بعدها انتقل الي مدرسة ابنه ( عبد الله )، وفعل جريمته الوحشية الدامية.