الصحابي الذي كان رئيس الرماة في غزوة احد ، تعتبر غزوة أحد من غزوات النبي صلى الله عليه وسلم التي كانت ضد كفار قبيلة قريش والتي أتت بعد أن تم هزيمتهم في غزوة بدر ، وإن السبب الأساسي لهذه الغزوة هو رغبة من قبيلة قريش في الانتقام من المسلمين بعد أن ألحقوا بها الهزيمة في غزوة بدر ، وأيضاً من أجل استعادة مكانتها وعبرتها بين القبائل العربية والتي تضررت وسويت بالأرض بعد الهزيمة الكبرى في غزة بدر ، فقد كان جيش المسلمين بقيادة النبي صلى الله عليه وسلم ، وكانت جيش قبيلة قريش بقيادة أبي سفيان بن حرب.

كان للمسلمين في غزوة أحد العديد من المقاتلين الأشاوس الأقوياء ، فقد قام النبي صلى الله عليه وسلم بتوحيد المقاتلين و فرزهم و كان من المقاتلين الرماة في غزة قريش ، و كانوا يقفون على جبل يسمى بعد ذلك بسبب الرماة ، ويتساءل البعض حول من هو الصحابي الذي كان رئيس الرماة في غزوة أحد.

الصحابي الذي كان رئيس الرماة في غزوة احد

عين النبي صلى الله عليه وسلم الصحابي الجليل عبدالله بن جبير و أيضاً خمسون من الصحابة جعلهم الرماة في معركة أحد من أجل صد الهجمات من المشركين من الجهة الجنوبية من أجل رميهم بالنبل ، قد أوصاهم النبي صلى الله عليه وسلم بعد تركهم للمكان الذين هما فيه سواء كان انتصار المسلمين او هزيمة المسلمين ، حيثُ كان القائد عليهم هو الصحابي عبدالله بن جبير.

من هو عبدالله بن جبير

الصحابي عبدالله بن جبير هو من صحابة رسول الله عليه وسلم ، و هو من الصحابة الذين شهدوا غزو بدر وبيعة العقبة مع السبعون شخص ، و قد عينه النبي صلى الله عليه وسلم أمير على رماة الجيش الذين أمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بان يقفوا على عينين حتى سمى بعد ذلك بجبل الرماة ، فقد قال النبي صلى الله عليهم لهم ” قوموا على مصافكم هذا ، فاحموا ظهورنا ، فإن رأيتمونا قد غنمنا فلا تشركونا ، و إن رأيتمونا نقتل فلا تنصرونا ، و إن رأيتم الطير تخطفنا” ، إلا أنه كانت توجد فئة من المقاتلين المسلمين قاموا بترك أماكنهم و نزلوا من على الحبل من أجل ان يقومون بجمع الغنائم إلى ان الصحابي الجليل عبدالله بن جبير حاول منعهم وقال عنهم قول النبي صلى الله عليه وسلم إلا أنهم لم يستجيبوا لهُ و قد باقي مع المقاتلين الاخرين الذين هم عشرة او اكثر من ذلك.

و ختاماً للمقال الذي وضحنا من خلاله من هو الصحابي الذي كان رئيس الرماة في غزوة احد ، وتعرفنا على من هو الصحابي الجليل عبدالله بن جبير أمير الرماة في غزوة بدر  ، و دمتم بود.