من هي نهى حشاد ويكيبيديا، اسم نهى حشاد قد أحدث ضجة كبيرة في الوطن العربي عامة وفي جمهورية مصر العربية خاصة، حيث أنّها قامت بالهروب من جمهورية مصر العربية نحو إسرائيل، وقد كان ذلك أثناء أحداث ثورة 25 يونيو، والسبب الذي جعلها تهرب نحو الكيان الصهيوني هو اعتقاداتها وأفكارها الخاطئة بأنّه يحق لإسرائيل إقامة وطن قومي لهم على الأراضي الفلسطينية، وكذلك يحق لها بأنّ تُقيم دولة حدودها من نهر الفرات تمتد حتى نهر النيل، والجدير بالذكر أنّها كانت تُظهر هذه الأفكار لدى زملائها في العمل، فمن هي نهى حشاد ويكيبيديا.

من هي نهى حشاد ويكيبيديا

من هي نهى حشاد ويكيبيديا، نهى حشاد هي عالمة ذرة وباحثة مصرية، تردد اسمها بشكل كبير في منطقة الوطن العربي، حيث أنّ هذه الضجة التي أحدثتها بسبب هروبها إلى إسرائيل وإقامتها فيها، حيث أنّ نهى حشاد ليست شخصية عادية فهي أكاديمية في جامعة بني سويف، كما أنّها عالمة ذرة، فمثل هذه القامات العلمية خسارتها كبيرة ومؤلمة، فقد كان هروبها لإسرائيل طعنة كبيرة في خاصرة جمهورية مصر العربية، والجدير بالذكر أنّ اسمها قد لقي جدلاً واسعاً، وبناءً على التساؤلات عن نهى حشاد نضع إليكم بعض التفاصيل التي تخصها:

  • اسمها نهى محمد عضوض حشاد، قامت بالإلتحاق بكلية العلوم بجامعة القاهرة، وقد اختار تخصص الفيزياء، أكلمت دراستها في الجامعة حتى تخرجت في عام 1988م.
  • بدأت العمل كمحاضرة في جامعة بني سويف في عام 1990م.
  • استطاعت الحصول على درجة الماجستير وهي في سن الواحد والأربعين.
  • قد تم فصلها في عام 2012م، وذلك بسبب تغيبها عن العمل لمدة 15 يوم بشكل متواصل وبدون أي اخطار للجامعة.

اسرار هروب نهى حشاد لإسرائيل

منذ وقت طويل كانت نهى حشاد تُظهر تعاطفها مع إسرائيل، ولطالما كانت تُظهر ذلك لزملائها وكذلك عبر شاشات التلفاز، والصدمة الكبيرة كانت عندما هربت بشكل رسمي على إسرائيل في عام 2012 بعد العديد من المحاولات التي باءت بالفشل، وقد أعلنت عبر وسائل الإعلام بأنّه يحق لإسرائيل إقامة وطن قومي لهم على أراضي الوطن العربي، ومنذ ذلك الوقت صدر قرار رسمي بفصلها من جامعة بني سويف.

لم تكتفي نهى حشاد بالهروب إلى إسرائيل بل وقامت بالمشاركة في العديد من المؤتمرات التي نظمتها حركة اليمين المتطرف، حيث أنّ هذه الحركة تدّعي بأنهم أبناء الوطن وتدعوا الإسرائيلين لضم أراضي الضفة العربية والجليل ضمن حدود إسرائيل، والجدير بالذكر أنّ ذلك المؤتمر كان قد أتمت جلسته في أحد المستوطنات الصهيونية المقامة على أراضي نابلس الفلسطينية.