من افطر متعمدا في رمضان ماذا عليه، يعد الصيام في شهر رمضان الكريم من أركان الإسلام فهو واجب على جميع المسلمين البالغين، فلا يكتمل إسلام المرء بدون أدائه لفرض الصيام، ولا يجب أن يتم الإستهانة باداء الصيام فهذا ينجم عنه غضب الله وعصيانه، كما أنه يحرم على المسلم في رمضان أن يفطر في رمضان بدون عذر شرعي يبيح له الإفطار، فمن ائذن له بالصيام وكان بالغاً عاقلاً فُرض الصيام عليه ووجب، والأعذار التي تحلل الإفطار تكون لعذر شرعي كالمرض والسفر، والإفطار في رمضان يعد من كبائر الذنوب، ويجب على المسلم الذي يقوم بذلك ان يتوب الله عليهم، وأن يقضي ما أفطره بدون عذر شرعي، ومن هنا سوف نتناول الإجابة الصحيحة على سؤال المقال الذي يتناول من افطر متعمدا في رمضان ماذا عليه.

من افطر متعمدا في رمضان ماذا عليه

لا يجب على المسلمين الإفطار بشكل متعمد في شهر رمضانن وذلك لأن الله تعالى فرض الصيام على جميع المسلمين حين أن يأذن الله تعالى لهم بالصيام، ومن استوفى شروط الصيام عليه ان يقوم بأدائه، فيجب على المسلمين الإلتزام بأداء فرض الله تعالى ومنها الصيام، ومن لم يلتزم بالصيام يعد ذلك كبيرة من الكبائر، وعليه ان يتوب غلى الله تعالى وأن يقضي الأيام التي أفطر فيها، فمن أفطر متعمداً في رمضان سواء عن طريق الطعام أو الشراب يكون حكمه ما يلي:

  • عند الشافعية أقروا ان لا كفاره فيه.
  • أما عند الحنفية فبينوا ان عليه كفارة.
  • وعند المالكية أقروا أن عليه كفارة.
  • والحنابلة فلا كفارة عليهم.

كفارة إفطار رمضان بدون عذر

الإفطار في رمضان يكون واجباً وعلى الأفراد الذين يفطرون بدون عذر شرعي أن يتوبوا إلى الله توبة نصوحة وأن يجب عليه القضاء مع أداء الكفارة، والكفارة هي التي حددها الرسول عليه الصلاة والسلام ويجب عليه أن يلتزم بأدائها كما بينها الرسول، وتتمثل هذه الكفارات فيما يلي:

  • عتق رقبة مؤمنة.
  • صيام شهرين متتابعين.
  • إطعام ستين مسكيناً.

بالإجابة على سؤال المقال الذي يتناول من افطر متعمدا في رمضان ماذا عليه، وتناول كفارة إفطار رمضان بدون عذر؛ نصل بذلك إلى نهاية مقالنا هذا.