تحليل قصة الشاعر بصير، تعتبر القصة من الفنون النثرية التى توضح مدى الخيال من الواقع، فهى عبارة عن تمثيل لقصة واقعية وخيالية قد تحدث فى الواقع الذي يتعايشه الانسان فى حياته، ومن القصص المتناولة قصة الشاعر بصير.

ما هى عناصر القصة

في القصة يوجد شخصيتان هما : 

  1. البطل الذي يتولى سرد الأحداث.
  2. اليمامة.

وهناك عناصر اخرى للقصة تتمثل فى :

  • وحدة الزمان: حيث تمثلت في الوقت الذي يروي فيه الكاتب قصته.
  • وحدة المكان: تمثلت في تلك الشجرة التي كانت تقف عليها اليمامة وتصويره لها وهو متعجب بمنظرها الجميل وما بها من ريش.
  • وحدة الحدث: هناك حدث واحد يسيطر على جميع أحداث القصة، ويتمثل في الموقف الحواري بين الكاتب واليمامة.

تحليل قصة الشاعر بصير

يعيش القارئ مع هذه القصة، شعورا واحدا يتجسد في المشاركة الوجدانية، بين الشاعر واليمامة فهذه القصة تحملنا إلى عالم ما فوق الواقع إلى عالم وردي جميل يتمثل فى الخير والبركة وكرم والجهاد للنفس وسمو للعواطف وهى تحتوى على نمطين من الاساليب :

  • طريقة علمية: التى تتمثل فى بعض من الاساليب التالية منها، الوضوح والسهولة، ودقة الكلمات، وعدم المبالغة، واختفاء شخصية الكاتب، وإدراجها للمصطلحات العلمية، والهدف من ذلك نقل المعلومات.
  • النمط الأدبي: والذي يتمثل فى اساليب الجمال، واختيار الكلمات الموحية، بما في ذلك الصور الخيالية، وعلاقته بالكاتب نفسه وبنفسه، والهدف من ذلك تقديم الحقائق العلمية بأسلوب أدبي جميل.