المسجد الذي تحول فيه المسلمون الى استقبال الكعبه المشرفه، فرضت الصلاة على المسلمين في حادثة الإسراء والمعراج التي حدثت مع الرسول محمد عليه الصلاة والسلام حينما اعرج به إلى السماء العليا، حيث فرضت في البداية خمسين صلاة باليوم لكن تم تخفيفها إلى خمس صلوات مفروضة على المسلمين، متمثلة في صلاة الفجر وصلاة الظهر وصلاة العصر وصلاة المغرب وصلاة العشاء، أيضاً هناك صلوات نوافل أو تطوعية متمثلة في صلاة الضحى وصلاة قيام الليل، ومن خلال المقال سوف نتناول الإجاية على سؤال المسجد الذي تحول فيه المسلمون الى استقبال الكعبه المشرفه.

المسجد الذي تحول فيه المسلمون الى استقبال الكعبه المشرفه

منذ بداية الدعوة الإسلامية وقد تعرض رسول الله صلى الله عليه وسلم شتى أنواع العذب والمضايقات من الكافرين لكي يصدوا دعوته ويقفوا في وجه انتشار الدين الإسلامي والدعوة إلى الله في مختلف الأمصار، ومن ضمن هذه المكايد التي أحاطوها برسول الله هي تحويل القبلة في الصلاة، ففي حين فرض الصلاة على المسلمين كانوا يتجهون الى نفس الإتجاه والقبلة، حيث كانوا يتوجهون إلى قبلة بيت المقدس، مستمرين في هذه القبلة ستة عشر شهراً، وبعدها اراد الرسول تغيير القبلة وذلك لأن اليهود كانت قبلتهم هي نفسها التي اختارها الرسول لصلاته، فهم يتوجهون نفس قبلة المسلمين، فحينها اراد الرسول أن يغير قبلته، فخير الله تعالى الرسول بقبلة يختارها فاختار الكعبة المشرفة، فحينها توجه المسلمين إلى الكعبة لأداء صلواتهم، وحينها يأتي سؤال المقال الذي يتناول المسجد الذي تحول فيه المسلمون الى استقبال الكعبه المشرفه ويأتي الإجابة عليه في صورة اختر الإجابة الصحيحة وهو مسجد:

  • قباء.
  • المسجد الأقصى.
  • القبلتين.

يعد مسجد القبلتين الواقع غرب المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية، ويعد هذا المسجد من اهم المعالم الأثرية، فتحولت على إثرها القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام ومساحة المسجد الحرام تصل إلى أربعة آلاف متر، فمن خلال الإجابة على سؤال المقال الذي يتناول المسجد الذي تحول فيه المسلمون الى استقبال الكعبه المشرفه، نصل إلى نهاية مقالنا هذا.