من سمات الاتجاه التجديدي. عند الحديث عن سمات الاتجاه التجديدي في الشعر السعودي، لابد لنا من التطرق بشكل رئيسي إلى الاتجاهات الفني المختلفة في الشعر السعودي، حيث أن الشعر السعودي مرة بعدة مراحل، وله العديد من الاتجاهات الفنية. فالشعر السعودي مر بالاتجاه التقليدي، وهو الاتجاه الذي حافظ على سمات الشعر السعودي منذ القدم. وهناك الاتجاه الذي خلط بين الاتجاه التقليدي، والاتجاه الجديد التجديدي. حيث أن الاتجاه التقليدي له ثلاث أساليب كان يسير عليها الشعراء السعوديون وهي أسلوب المقلد، وهناك أسلوب المتكرر، وكذلك أسلوب المقدمة. نواصل حديثنا في سطور مقالنا هذا للإجابة عن السؤال من سمات الاتجاه التجديدي.

من سمات الاتجاه التجديدي

من سمات الاتجاه التجديدي

من سمات الاتجاه التجديدي. حافظ الشعراء السعوديون التقليديون في أشعارهم على التقاليد، وتميزت كلماتهم وأساليبهم الشعرية بالرصانة، والفصاحة المطلقة، ومزج الواقع في أبيات الشعر، فلم يستوحي الشعراء القدماء في أبياتهم أفكار جديدة، بل استوحوها من الواقع، من العادات والتقاليد، من التراث العربي، تجدهم تحدثوا عن البادية، عن الكرم، عن الأماكن. بالإضافة إلى كتابة الأبيات الشعرية التي استوحت من القرآن الكريم، والسنة النبوية.

سمات الاتجاه التجديدي

سمات الاتجاه التجديدي. التجاه التجديدي في الشعر السعودي له مراحل عديدة مر خلالها، حيث أن البداية لهذا الاتجاه كانت المحاولة من الشعراء بشكل كبير لتغيير الشكل الشعري، وكذلك محاولة التغيير في المضمون الشعري، والأفكار المستوحاة في الأبيات الشعرية. أما المرحلة الثانية فكانت عبار عن مزج للشعر السعودي المستحدث بالثقافة التي انتقل للشعراء من الشتات، والاختلاط بالشعوب الأخرى. كانت المرحلة التالية هي الحديث عن الذات، والبدء بمزج الحياة الاجتماعية في الشعر.

من سمات الاتجاه التجديدي في الشعر

من سمات الاتجاه التجديدي في الشعر. لقد مر الشعر العربي بشكل عام، والشعر السعودي بشكل خاص، في عدة مراحل لتطوره، وتجديده، حيث أن تطور الفكر الإنساني يلعب دوراً كبيراً في عملية التجديد للشعر. نذكر هنا من سمات الاتجاه التجديدي في الشعر:

  1. تأثر الشعر بالشعر الحديث مع تغير الفكر الإنساني، والاهتمام بالأشعار الرومانسية، ومزج الحياة الاجتماعية.
  2. قام الشعرا بالتجديد بشكل كامل في مضمون الشعر وأبياته، حيث أثرت التجارب الشخصية للشعراء على الأبيات الشعرية التي أبدعوها.
  3. كما أن الحنين للماضي كان له أثر كبير في الأبيات الشعرية.
  4. الانخراط في المجتمع، والتأثر بالواقع الاجتماعي في المجتمع.
  5. كثرة القضايا الاجتماعية، والشئون الإنسانية المختلفة التي أثارت حفيظة الشعراء، جعلتهم يعبروا عن هذا الواقع.