من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته، صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ من رافقوه ولازموه اغلب فترات حياته وشهدوا على جميع مواقفه البطوليه، من شاركوه احزانه وانتصاراته في المعارك بالخوض فالغزوات والجهاد في سبيل الله وتقديم انفسهم فداءً لله عزوجل، من كانو جانباً لرسول الله في نشر الدعوة الاسلامية في الارض، وفيما يلي نتعرف على من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته، وهو كما في ما يتم ذكره الان بين السطور الاتية.

من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته

لم يهتز العرس للصحابي الجليل رضى الله عنه وارضاه وحسب؛ بل اكرمه الله تعالى بالعديد من الكرامات في الحياة الدنيا، وفي السطور الاتيه الان التى تختصر الاجابه الصحيحه على السؤال المطروح نتابع سوياً من هو الصحابي الذي باركه الله تعالى حتى في موته فاهتز له عرش الرحمن تبارك وتعالى بتحركه فرحاً بقدوم روح هذا الصحابي الجليل فبقيت سيرته العطره الى يومنا هذا، وحل السؤال السليم هو ما يتلخص كالاتي:

الاجابه الصحيحه هي:

  • سعد بن ابي وقاص؛ الصحابي الجليل الذي اهتز له عرش الرحمن يوم وفاته.

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مات سعد، فاهتز لموته عرش الرحمن”، توفي سعد بن ابى وقاص وهو يبلغ من العمر سبع وثلاثون عام، واسلم وهو بعمر الثلاثون.

بعد موت سعد بن ابي وقاس؛ مرت الايام والسنين الطويله والمسلمون يحتفظون بعباءة قائد من قادة الروم، ويلقون النظر الى عباءته باعجاب وهي مزخرفة بذهب وبحرير، فيقول لهم النبي صلى الله عليه وسلم: أتعجبكم ؟! والله لمناديل سعد بن معاذ في الجنة أفضل من هذه”.

رحم الله الصحابي الجليل العطر السيرة والمُهتز له عرش الملك تبارك وتعالى وتقبله، وبهذا ننتهي من توضيح السؤال الوارد بمقال اليوم بأنه من هو الصحابي الذي اهتز عرش الرحمن لموته.