متى يكون النوم والاكل قربة الى الله تعالى، حيث من المتعارف عليه في الشريعة الاسلامية ان العبد يتقرب إلى ربه بفعل العبادات والاعمال الصالحة المتنوعه، ولكن هل يعتبر اكل العبد وتناوله للطعام عبارة عن اعمال تقرب العبد الى الله تعالى، وهل يعتبر نومه ايضاً عبادة؟، هذا ما نوضحه في السطور الاتيه السريعة التى تقدم تفسيراً سليماً في سؤال متى يكون النوم والاكل قربة الى الله تعالى، كما هو آتي.

متى يكون النوم والاكل قربة الى الله تعالى

كان الشرط الاساسي الذي تُبنى عليه قبول الاعمال الصالحه هو ان يُبيت الانسان النية الخالصة لوجه الله تعالى من هذه الاعمال، كالاعتكاف والسنن الرواتب والصيام التطوعي والصدقه والكثير من الاعمال الصالحة التي يقوم بها العبد قربة الى خالقه الله عزوجل، ولكن هل يعتبر الاكل والنوم احدى هذه القارابت التى تُقدم قرباناً لله عزوجل؟، هذا ما نتمكن من اجابته الان في الاتي من ذكر الاجابة الصحيحة على التساؤل المطروح وهو على هذا النحو:

الاجابة الصحيحة هي:

يكون النوم والاكل قربة الى الله تعال عندما:

  • عندما يكون المسلم يقصد بها الاستعانة والتقوي على الطاعة.
  • عندما تسبقه نية صالحة.

بمعنى ان الهدف من الاكل والنوم هو  تقوية الاجساد للقيام بطاعة الله عزوجل دون كسل وفتور، وايضلً توضح الاجابة انه عندما ينوي الانسان ان يأكل بهدف التقرب من الله عزوجل فهذا يعتبر اكل قربة لله

من هذا التوضيح كله نستنتج ان دين الاسلام هو دين رحيم لطيف بالمسلمين لا يحملهم اكثر من طاقاتهم ولا يجعلهم يشعروا بعبئ لو بسيط في تأدية العبادات المفروضه والمسنونة، فكلما نوي الانسان للخير وفقه الله ويسر اموره وجزاه خيراً على نيته الصالحة، وكانت هذه الاجابة المتكاملة لسؤال متى يكون النوم والاكل قربة الى الله تعالى.