خرج الخليفة عمر بن الخطاب ذات مساء ومعه خادمه وكان سبب خروجه، الخليفة عمر بن الخطاب من الخلفاء الراشدين الذين رافقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم اغلب فترات حياته فتعلموا منه ما لم يتمكن غيرهم من تعليمه، كان عمر بن الخطاب ومازال الخليفة الذي يُقتدى به الى يومنا هذا في الادارة الرشيدة لشؤون الدولة، وحيث خرج الخليفة عمر بن الخطاب ذات مساء ومعه خادمه وكان سبب خروجه، فلنتابع السبب فيما يلي.

خرج الخليفة عمر بن الخطاب ذات مساء ومعه خادمه وكان سبب خروجه؟

شهدت الفترة التى تولى فيها الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه حكم الدولة الاسلامية الكثير من المواقف المشرفة التى يُحتذى بها الى هذا الوقت، لعدله وحكمه الرشيد بين المسلمين ونصر المستضعفين فى الارض من الرجال والنساء، واخذه لحق المظلوم من الظالم، فكان يشعر بمراقبة الله عزوجل له في اصغر تصرفاته واوامره، وكان خروج الخليفة عمر بن الخطاب له حكمة وسبب خرج من اجله في مساء تلك الليه، والسبب يتوضح في هذه السطور الموجزة التي تبين سبب خروج الخليفه ومعه خادمه كالتالي:

سبب الخروج هو:

  • خرج الخليفة ذات مساء ومعه خادمه “أسلم” ليتفقد أحوال المسلمين في جوف الليل.

فوردت هذه الرواية العظيمة عن الخليفة عمر بن الخطاب انه كان رضي الله عنه يتفقد احوال المسلمين ليلاً برفقة خادمه أسلم، وفي أثناء استراحته على جانب جدار سمع امرأة تقول:” قومي الى ذلك اللبن فامذقيه بالماء”

فقالت الابنة: يا أُمَّتاه، وما علمتِ ما كان من عَزْمَة(أمر)أمير المؤمنين اليوم؟،

قالت الأم: وما كان من عزمته (أمره)؟

قالت: إنه أمر مناديًا فنادي: لا يُشَابُ (أي لا يُخلط) اللبن بالماء،قالت الأم: يا بنتاه، قومى إلى اللبن فامْذقيه بالماء فإنك في موضع لا يراك عمر، ولا منادى عمر، فردت الابنة: واللَّه ما كنت لأطيعه في الملأ وأعصيه في الخلاء، إن كان عمر لا يرانا، فرب أمير المؤمنين يرانا.

فلما سمع عمر بن الخطاب ذلك، أعجب بالفتاة لورعها ومراقبتها لله رب العالمين.
انه الخليفة الثالث من الخلفاء الراشدين والذى تدل صفاته وسلوكه في حكمه للدولة على مخافة الله وخشيته من الظلم وعدم المساواة في الحكم، والحرص على تطبيق حكم الله في الارض، وكان هذا هو التوضيح الشامل لعبارة خرج الخليفة عمر بن الخطاب ذات مساء ومعه خادمه وكان سبب خروجه.