من أسباب إخلاف الوعد والخيانة. إن إخلاف الوعد والخيانة هو من الأخلاق الغير حميدة، وهي ليست من صفات المسلم. وقد نهى رب العباد عن هذه الصفات لأنها صفات المنافقين والكفار. فلا يخلف وعده أو يخون قاصداً متعمداً إلا من لا دين له، فديننا دين الأمانة، وحفظ الوعود؛ من أسباب إخلاف الوعد والخيانة. هناك العديد من الأسباب التي قد تكون مقصودة وهنا قد يلحق الشخص الضرر بالآخرين، ويرى بعض الأئمة أنه يقع هنا الإثم. بينما هناك أسباب قد تكون خارجة عن الإرادة، وهنا يرى بعض الفقهاء أنه لا إثم في هذه الحالات الغير مقصودة بإخلاف الوعد. نواصل حديثنا ضمن سطور مقالنا هذا للإجابة عن السؤال: من أسباب إخلاف الوعد والخيانة.

من أسباب إخلاف الوعد والخيانة

من أسباب إخلاف الوعد والخيانة

من أسباب إخلاف الوعد والخيانة. هناك أسباب عديدة لإخلاف الوعد والخيانة، ومنها ما يكون مقصود بالدرجة الأولى، او أن يكون طبع في إنسان، نمى ووعي على هذه الأخلاق الغير محمودة. أو أن تكون أسباب غير مقصودة، بل هي أسباب لظروف معينة رغماً عن مخلف الوعد، لكن الخيانة لا مبرر لها، لأن ديننا دين أمانة، قال تعالى: ” إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا”.

أسباب إخلاف الوعد والخيانة

أسباب إخلاف الوعد والخيانة. هناك العديد من النقاط التي يخلف فيها الإنسان وعده، وإن كان من المستحب على المسلم في الحالات الغير مقصودة الوفاء بوعده، لأنه أقرب للتقوى، والخوف من الله عز وجل. وأسباب إخلاف الوعد والخيانة:

  • الكذب: وهنا أن الشخص يعد بوعد لمجرد الكذب والخروج من أمر ما.
  • النسيان: قد ينسى الإنسان أنه وعد بوعد معين، لذا لا يوفي به.
  • الحقد: قد يكون الغنسان حاقداً على الشخص الذي أبرم له الوعد، فلا يوفي له بوعده كرهاً له.
  • ضعف الإيمان: عندما يكون الإنسان ذو إيمان ضعيف فإنه لا يكترث بعدم وفائه للوعد.
  • إتباع الهوى: في طبيعة هذا الشخص أن يخلف الوعد، ولا يوفي بما وعد به.
  • النفاق: وهو أن هذا الشخص بطبعه منافق، فهو لا يلتزم على الاطلاق بوعد قطعه على نفسه.

حكم إخلاف الوعد والخيانة

حكم إخلاف الوعد والخيانة: يرى العديد من فقهاء الدين في مختلف المذاهب الشرعية والفقهية من شافعية، وحنابلة، وكذلك الحنفية، وهناك بعض من فقهاء المالكية يرون أن إخلاف الوعد لا يجعل صاحبه آثم، لأن الوفاء بالوعد هو أمر مفضل مستحب لا قطع عليه بالوجوب.

بينما يرى فقهاء آخرون أن إخلاف الوعد والخيانة يورث الإثم على صاحبه، وذلك من باب وجوب الوفاء بالوعد وعدم الخيانة.

ما هي حالات وأسباب إخلاف الوعد والخيانة

ما هي حالات وأسباب إخلاف الوعد والخيانة. الحالات التي قد يجوز للمسلم أن يخلف فيها الوعد هي الحالات الخراجة عن إرادته، ودون قصد، ففي أي حال على المسلم الوفاء بوعده، لكن في حالات قد يعذر فيها إن أخلف وعده. وهذه الحالات هي:

  • النسيان.
  • الإكراه.

سعدنا برفقتكم في مقالنا هذا.