ما الفرق بين الاستسقاء بالانواء وتعلم اوقات الزرع والبذر، والاستسقاء بالانواء هو عبارة عن صفة مذمومة في الاسلام وهي عادة من ضمن عادات الجاهلية الغير محببة في الدين الاسلامي ولكن؛ هل يعتبر تعلم اوقات الزرع صفة يذمها الاسلام ولا يحبها في عباد الله المسلمين ام انها مُباحه ولا حرج فيها، هذا كله سوف يتم توضيحه وتفصيله في الاتي من فقرات مقال اليوم بنمط سهل ومُبسط لنتعرف على ما الفرق بين الاستسقاء بالانواء وتعلم اوقات الزرع والبذر.

ما الفرق بين الاستسقاء بالانواء، وتعلم اوقات الزرع والبذر؟

ذكرت الشريعة الاسلامية ووضحت احكام كل من الاستسقاء بالانواء وبينت الحكم الشرعي في تعلم وقت الزرع والبذر، ليتثنى لكل المسلمين من معرفة حرمانيه كل منهما ان وجدت، وانها غير محرمه ان كانت كذلك، ولكن هناك فرق بين كل منهما بأن احدهما حرمه الله تعالى وحذر عباده المسلمين من فعله وأما الآخر فهو مباح لا يوجد فيه اي حرمانيه، فلنتابع التوضيح الآتي الذي يبين هذا الفرق على النحو الصحيح الاتي:

الاجابه الصحيحه هي:

  • بالنسبة الى الاستسقاء بالانواء: فهو يدخل به نوعين من الشرك وهما شرك اكبر وشرك اصغر، وهذا ماورد تفصيله في كتاب الله تعالى والسنة والنبويه الشريفه بالادلة.
  • واما تعلم اوقات الزرع والبذر: فهو مباح لا حرج فيه؛ لانه من خلاله يُستدل على موسم الحصاد والزراعه.

وقد جاء وصف المشركين في حالة الاستسقاء بالانواء؛ انهم كانو ينسبون نزول المطر إلى النواء فيقولون: مطرنا بنواء كذا.

تبعاً لذلك جاء الدين الاسلامي ليجُب ما قبله من العادات الجاهلية المذمومه التى حذر الله تعالى منها بذكر آيات توضح ذلك في القرءان الكريم، وايضا في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم للقضاء على مثل هذه العادات المكروهه، والى هنا نكون قد تمكنا من معرفة ما الفرق بين الاستسقاء بالانواء وتعلم اوقات الزرع والبذر.