ما الفرق بين التفسير بالمأثور والتفسير بالرأي، قال اهل العلم بان هنالك اختلاف كبير بين التفسير بالمأثور والتفسير بالرأي، حيث يحتكم كلا منها على ضوابط شرعية معينة يتم من خلال الحكم على التفسير والآية والحديث الشريف، ولهذا من الهام لنا كمسلمين ان نتعرف على الفرق بين التفسير بالمأثور والتفسير بالرأي والتي يتم من خلالها ايضاح المفاهيم القرآنية.

الفرق بين التفسير بالمأثور والتفسير بالرأي

اولا: التفسير بالمأثور أو ما يسمى بالتفسير المنقول حيث يعتبر هو  تفسير القرآن بالاستناد الى القرآن نفسه، وكما يتم تفسير السنة وبالآثار عن الصحابة ومن تبعهم.

ثانيا: التفسير بالرأي وهو ما يتم التوصل تلى التفسير من خلال عملية اجتهاد كبيرة من قبل اهل العلم، وكما يمكن تسمية يسمى هذا النوع من التفسير بانه هو  تفسير بالدراية، أو بالمعقول حيث يتم فيه تفسير القرآن عبر عملية واسعة من الاجتهاد المفصل والدقيق للغاية.

اشهر كتب التفسير

يتمثل في القائمة التالية اهم واشهر وابرز كتب التفسير التي قامت بتفسير القران الكريم الاحاديث النبوية الشريفة:

  • كتاب الدر المنثور في التفسير بالمأثور.
  • كتاب فتح القدير.
  • كتاب جامع البيان عن تأويل القرآن.
  • كتاب تفسير الزواوي.
  • كتاب المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز.
  • كتاب تفسير القرآن العظيم.
  • كتاب أضواء البيان.
  • كتاب مظان التفسير بالمأثور.
  • كتاب الكشاف عن حقائق التنزيل.
  • كتاب مفاتيح الغيب لفخر الدين الرازي.
  • كتاب الجواهر الحسان.
  • كتاب الذهب الإبريز.
  • كتاب بحر العلوم لأبي الليث .
  • كتاب معالم التنزيل، لأبي محمد الحسن.
  • كتاب الجامع لأحكام القرآن.
  • كتاب غرائب القرآن ورغائب الفرقان.
  • كتاب محاسن التأويل.
  • كتاب مفاتيح الغيب لفخر الدين الرازي.
  • كتاب أنوار التنزيل وأسرار التأويل .
  • كتاب روح المعاني.
  • كتاب التحرير والتنوير.
  • كتاب باب التأويل في معاني التنزيل.
  • كتاب البحر المحيط .
  • كتاب مدارك التنزيل وحقائق التأويل.

الفرق بين التفسير بالمأثور والتفسير بالرأي والمزيد من المعلومات عن التفسير بالمأثور والتفسير بالرأي تم التطرق له في هذا العرض لان يتعرف الطلاب الاعزاء عليه بالشكل المفصل.