تعبير عن الاباء والابناء، الآب هو الجزء الذي لا غنى عنه في الأسرة، يرعى أبناءه، ويساهم في تطوير حياتهم، سواء من الناحية الاقتصادية او الاجتماعية، يسعى لتوفير شتّى سبل العيش الكريمة لهم، ويسعى جاهدًا ليوفر لكم كل ما يحتاجوه من متطلبات يومية، وبهذا فإنّ الأب له الدور الأكبر في إرساء الكثير من القواعد الاجتماعية الهامة في حياة اي من افراد الأسرة.

موضوع ىعبير عن الاباء والابناء لطلّابنا الأعزاء، حيثُ أنّ العائلة هي البذرة الأولى لكل مُجتمع، وتتكوّن العائلة من الآباء والأبناء، فالآباء هُم مَن يُربّون أطفالهم مُنذ الصغر، و هُم من لَهُم الفضل في إخراج الذّرية الصالحة في كل مُجتمع حول العالم، فالمجتمع الواعي والمتفهّم يسعى لتربية أبنائه تربية صالحة حسنة، لِذَلك اليوم نطرح في موضوع تعبير عن الاباء والابناء الحقوق الواجبة على الآباء والحقوق الواجبة على الأبناء، لأنّه أمرٌ لابدّ من مَعرِفته، وهذ الموضوع يَهُم طُلاب أغلب المراحل الدراسيّة كموضوع تعبير عن الاباء والابناء في المدرسة وهو كامل ومنسق بشكلِِ جميل.

تعبير عن الاباء والابناء

الأبنَاء هُم السّند الكَبِير لأبائهم فِي كِبَرهم، وهُم سبب من أسباب البهجة والفرح للآباء، و هذا الأمر يُقاس مدى نجاحه بِحرص الأبوين على التّربية الحسنة والصالحة لأبنائهم، فكُلما زاد صلاحهم كانُوا أكثر نجاحََا في حياتهم ومستقبلهم، وفي تعاملهم مع آباءهم عند الكِبَر، ويَكُون مَفخرة للأهل، حيثُ أنّ تَعبهم وتربيتهم لم تذهب بلا فائِدَة، فالإبن الذِي يفشل فِي حَياته يَخجل الآباء من تصرفاته ويُحرَجُون أمام الناس من تصرفات ابنهم، وتكون الخيبة وعدم التفاؤل على وجُوههم، ويَعلمُون أنّهم السّبب في عدم التربية الصّحيحة لأبنائهم وتهاونِهم مع أبنائهم، لذا من المُهم أن نُربى أبناءنا التربية السليمة والحسنة للأبناء.

للآباء العديد من الواجبات التي من المُهمّ أن يقُوموا بها تِجاه أبنائهم مِن أجل بناء جِيل سليم وواعي، وصحي ونافع فِي المُستقبل للآباء وللمُجتمع، وهو أمر لابدّ من معرفته جيدََا للحِفَاظ على أبناء صالحين وذرية صالحة.

  • أولا توفير المأكل والملبس للأبناء : فهذه الأشياء تعتبر من الأساسيات للحفاظ على الحياة، ويجب الاهتمام بالأم عِند حَملها بتوفِير الطعام الصحي لها لنُموّ طفل سليم، والاهتمام برضاعة الطفل وتغذيتِه جيدََا.
  • الاهتمام بصحة الأبناء :من المُهمّ المُحافَظة عَلى صِحّة الأبناء وتوفِير المَلبس المُناسب لهُم لحِمَايتهم من البَرد في الشتاء، كذلك الإسراع إلى الطبيب في حالة وجود أي عوارض مرض على وجه أبنائهم، و إرشادهم وتوعيتهم حول كيفية الحفاظ على صحتهم في كل وقت.
  • الاهتمام بتعليم الأبناء : حرص الآباء على تعليم أبنائهم وتوفير المَصروفات للتعليم في المدارس والجامعات، فالأسرة تعتبر المدرسة الأولى لكل ابن، ويَجِب تَعليمهم وعدم التقصير معهم في التعليم وتطوير المهارات والمواهب لديهم وتثقيفهم في جميع جوانب الحياة من أجل مُستقبل ناجح لهم.
  • الاهتمام بتثقيف الأولاد دينياً : الحرص على تعليم الأبناء الدين الإسلامي وشروطه وواجباته وما هو مأمور بعمله، ومنهي عن عمله من أجل الابتعاد عن المحرمات والسير في طريق الحلال، وتَنميتهم على حُب الله ورسوله منذ الصغر ليستشعرون بعظمة الخالق الله، ويخافونه من ارتكاب المعاصي والآثام، وتعليمهم العبادات وعملها بالشكل الصحيح وشكر الله وحمده، والثناء له في حياتهم دومََا.

واجبات الأبناء تجاه الآباء

كَما للآباء واجبات تجاه الأبناء كذلِك للأبناء العديد مِنَ الواجبات للآباء، مِن احتِرَام وحُسن معاملة وطَاعة وأدب وبرّهما، فالآباء هم ملجأ لأبنائهم وحُضن دافئ طيلة حياتهم، لِذَلك نشعر بالأمان والحب والحنان وهم مَعنا، فهم من ربّونا عَلى الأخلاق الحسنة والحياة الكريمة ولم يُقصّروا في إعطائنا حقُوقنا، وسنذكُر هنا بعض الواجبات المهمة التي على الأبناء تقديمها للآبا .

  • أولا طاعة الآباء والاستماع لهما وعدم الانزعاج مِنهما، فهذا الأمر يعتبر من الأوامر التي أمرنا بها الإسلام العظيم، فطاعة الوالدين هي من طاعة الله ربها يتقرب العبد إلى ربه، لذلك وجب طاعة الآباء في كل الأمور إلا الشرك والمعصية لله عز وجل.
  • ثانيا احترام الآباء وتقديرهم : مِن المُهمّ على الأبناء تقدِير آبائهم واحتِرامهم وعدم شتمِهم أو رفع الصّوت عَليهِم أو التّأفف، ونعتهم بما يَكرهان، لأن هذا الأمر يدلل على قلّة الاحترام للوالدين.
  • ثالثا الإنفاق عليهما وتقديم الرعاية لهم والاهتمام بهم، فدينُنا العَظِيم وصّى الإنسان عَلى والِدَيه الذين تَعِبا وسَهِرا مِن أجل رَاحتِه ونُموّه ورِعايَتِه، وتَقدِيم الخدمات له.
  • رابعا الصّبر على الوالدين مَهما كان الأذى مِنهُما، فقَد حرص الإسلام على عدم معاتَبة الوالدين أو تَصحيح ما يقومان به إلّا بطريقة سريّة لا يَشعُران بها، لأنّ الوالدين عند الكِبَر يُصابان بالحساسة المًفرطة، ولا يتقبلون النّصح والإرشاد من أبنائهم، لذلك يجب معرفة كيف التعامل معهم بشكل مناسب.

 

ختامًا فإنّنا قد تعرفنا بأنّ للآباء دور كبير في تربية الأولاد، فالتّربية الحَسنة تَعُود عَليهِم بِالرّفق الحسن بِهم والإحسان والطاعة لهم في الكبر وطوال حياتهم، وزرع حب الله والرسول فِي نُفوس الأبناء يولد فِيهم الرّوح الطيّبة والحَسنة التي تجعل الأبناء مثلََا فِي الاحترام والأخلاق الحسنة، ومِن المُهمّ أن يَسعى الآباء لأن يكونوا قدوة لأبنائهم فى كُلّ شىء، فهم أوّل من يتأثر به الفرد فى حياته.