سوف ايم مقارنة بين احوال المأموم مع امامه من حيث التعريف والحكم، لان هناك وضعيات مختلفة بين مع الامام والمأموم فيمكن ان يبدا الامام الصلاة هو المأموم وممكن ان يدخل المأموم الصلاة مع الامام بعد ان يحرم لوحده الامام او في منتصف الصلاة او في خاتمة الصلاة ولكل حالة من هذه الحالات اوضاع وطرف في تأدية الصلاة ويجب ان يلتزم بها المأموم وسوف يكون هذه فهرس شرح لهذه الحالات التي يتبع فيها المأموم الامام

قارن بين احوال المأموم مع امامه

يمكن ان يلتحق المصلي بالإمام في بداية الصلاة او في منتصف الصلاة او في نهاية الصلاة قبل التسليم هذا يتوجب على المصلي ان يعوض كل ركعة انتقصت من الصلاة ولم يلحق بها مع الامام فالحكم في هذا الموضوع ان المصلى اذا لحق بالركوع تكون الركعة محسوبة له ولكن اذا تأخر عن الركوع يجب عليه ان يعوض الركعة بعد ان يسلم الامام ويجب على المصلى ان يؤدي تكبيرة الاحرام في الصلاة ثم ينفذ التكبيرة التي وصل الصلاة فيها

في خطئ يقع فيه الكثير من المصلين عندما يلتحقوا بالصلاة ينسوا تكبيرة الاحرام ويدخل الصلاة في تكبيرة الركعة او السجود ولهذا يجب ان يكبر المصلى تكبير الاحرام ثم يكبر التكبير المتناسب مع الركعة او السجود. وفي الختام اتمنى من الجميع ان يتفقه في صلاة وان يتعلم الصلاة السليمة الصحيحة حتي لا يقع في منقضات الصلاة وان تصبح صلاة بلا فائدة