معنى بيت من زخرف في قوله تعالى” أو يكون لك بيت من زخرف أو ترقى في السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنزل علينا كتابا نقرؤه قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا .

يقول تبارك وتعالى قوله في الآية الكريمة مخبرا عن المشركين ” أو يكون لك يا محمد بيت من ذهب وهو الزخرف ” والمقصود في هذه الآية بقوله تعالى بيت من زخرف، أي بيت من ذهب .

كما حدثني محمد بن سعد، قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس (أو يكون لك بيت من زخرف) يقول: بيت من ذهب .

وحدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، وحدثني الحارث، قال: ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، قوله (من زخرف) قال: من ذهب .

كما حدثنا القاسم، قال: ثنا الحسين، قال: ثني حجاج، عن ابن جريج، عن مجاهد، مثله .

وحدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة (أو يكون لك بيت من زخرف) والزخرف هنا: الذهب .

وحدثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قتادة، في قوله (أو يكون لك بيت من زخرف) قال: من ذهب .

وحدثنا الحسن بن يحيى  قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا الثوري، عن رجل، عن الحكم قال: قال مجاهد: كنا لا ندري ما الزخرف حتى رأيناه في قراءة ابن مسعود: ” أو يكون لك بيت من ذهب ” .

كما حدثنا محمد بن المثنى، قال: ثنا محمد بن جعفر، قال: ثنا شعبة، عن الحكم، عن مجاهد، قال: لم أدر ما الزخرف، حتى سمعنا في قراءة عبد الله بن مسعود  ” بيت من ذهب “.

وخلاصة القول فإن معنى كلمة زخرف في الآية الكريمة: ذهباً، والمقصود، أنه لولا خوف الكفر على المؤمن من إعطاء الكافر ما ذكر لأعطيناه ذلك لقلة خطر الدنيا عندنا وعدم حظه في الآخرة في النعيم.