اسباب فشل العلاقة الزوجية - فهرس


اسباب فشل العلاقة الزوجية

محتويات


    اسباب فشل العلاقة الزوجية كثيرة، حيثُ يَكُون كِلا الطرفين مُصرّين على فشل هذه العلاقة التي من المفترض أن يسُودها كل محبّة وأُلفة وحنان يكتنف العلاقة الزوجية بين الزوجين لتدوم هذه العلاقة، لكن عناد أحد الأطراف أو تكبُّره أو عدم تفهمه إحتياجات الطرف الآخر تصبح العلاقة مصيرها الفشل والضياع، وبدون أن يلتمِس كل طرف الأعذار للطرف الآخر فلن يكون هنالك مجال للنقاش، وفي حين غضب أحد الأطراف فعلى الطرف الآخر أن ينصِت بهدء، وهناك العديد من اسباب فشل العلاقة الزوجية التي سنتحدث عنها الآن.

    فشل العلاقة الزوجية

    هنالك العديد من الأسباب التي ترتبِطُ إرتباطًا وثيقًا بفشل العلاقة الزوجية، وقد تكون من أتفه الأسباب التي لا يلقي بعض الأزواج لها بالاً، لذا يتوجب علينا أن نكون حذرين مع مراعاة مشاعر و أحاسيس الطرف الآخر.

    • عدم محاربة الملل بل ومساعدته في كثير من الأحيان بالسلبية وعدم الرغبة في التجديد، والإستهتار به أحيانا، والتجديد هنا مسؤولية مشتركة بين الزوجين على كلاهما مساعدة بعضهما في التغير من أجل سعادتهما.
    • بذل الجهود من جانب واحد فقط كيف ذلك وفي الإتحاذ قوة، والزوج والزوجة في مركب واحد فلابد من بذل كليهما للجهود حفاظا على حياتهما معا، فهل تصفق يد واحدة؟ فهذه قاعدة ثابتة ولابد من تضافر جهود الزوجين معا لنجاح علاقتهما الزوجية ولتحقيق السعادة، فإذا إقتصرت الجهود على طرف واحد فقط، ستفشل الحياة الزوجية حتما.
    • البحث عن الكمال والمثالية فقد يبحث الرجل في داخله عن إمرأة كاملة ويقارن بينها وبين زوجته، وتفعل المرأة نفس الشيء، وهو أمر خاطئ، فالله تعالى، خلق الرجل والمرأة ليكملا بعضها، ولذلك أثر كبير في تدمير العلاقة الزوجية، فبحث الطرفين عن المثالية أمر بعيد المنال.
    • الأنانية فهي جديرة بقتل أي علاقة، فما بالكم بعلاقة بين شريكيين يحيين معا وفي بيت واحد، ويجمعهما فراش واحد كذلك، فأنانية أحد الطرفين تقتل الحب، وتجعل إستمرار الحياة بينهما أمرا ثقيلا جدا على النفس، ما يزيد أعباءها ويضعف من عزيمتها.
    • إقتصار التضحية والتنازلات على أحد الزوجين فمن الصعب أن تستمر الحياة بتضحيات وتنازلات من جانب أحد الزوجين، وعدم قبول الطرف الآخر بتقديم أي تنازلات، وهذا أسوأ ما في الأمر، ولإستمرار الحياة الزوجية على الزوجين أن يتبادلا التضحيات والتنازلات في جو من الألفة والسكينة لإستمرار الحياة الزوجية.
    • الإهمال العدو اللدود للحياة الزوجية وسبب هام جدا في قتل الحب والمودة فيما بين الزوجين، فبقليل من الرعاية والإهتمام يحيا الحب وتتسم الحياة الزوجية بإستقرار نفسي مريح، فبإهتمام الزوجين ببعضهما تسير الحياة على وتيرة هادئة فهناك ما يستحق العناء والصبر، وهو حرصهما على دوام الحياة بينهما، النابع من مودة كلاهما لبعضهما الآخر.
    • فتور الرغبة في العلاقة الحميمة فكل ما سبق كفيل بفقد الميل للطرف الآخر جنسيا، أو عدم رغبتهما معا في خوض علاقة حميمة يعلمون نتيجتها مسبقا، ما يؤدي إلى إنعزال كل منهما في عالمه الخاص، وبكائهما على الأطلال، وبالتالي زيادة الفجوة فيما بينهما وتفاقم حدة المشكلة.
    • إن العلاقة الزوجية علاقة سامية لا بد وأن تكون مبعث للراحة والأمان، والهدوء، ولكن لا يعني ذلك خلوها من المشاكل، فالمشاكل قد توجد في سائر العلاقات، وهي أمرا طبيعيا تمر به أي علاقة، إذا فالأمر سهل، فلماذا نثقل على أنفسنا بتصور علاقة مثاليه تخلو من العيوب والمشاكل، فكلنا تعترينا العيوب، ولكن ما نوعها، وما درجتها، وما درجة تقبل الطرف الآخر لها.

    اسباب فشل العلاقة الزوجية


    الزوار شاهدو أيضًا

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً