مقال قصير عن التدخين حيث يعد  التدخين على انه عملية حرق مادة التبق وشهيقها من قبل المدخن، وقد تتم هذه العملية على اعتبارها نوع من انواع التروح عن النفس من قبل العديد من الاشخاص المدخنين، ومن خلال الشهيق لهذا التبغ تتفاعل المادة المخدرة به مشكلة مادة تسمى النيكوتين، ويعد هذا النوكوتين على انها مادة متواجدة فعليا في مخ الانسان، وهي المسؤولة عن تهدئة الاعصاب في جسم الانسان.

فمن خلال التدخين تدخل كمية لا يستهان بها من مادة النوكوتين على الدماغ فيستمتع المدخن براحة نفسية وعصبية، فهذا الامر يعود سلبا على جسم الانسان وهو لا يشعر، كما ويسبب العديد من الامراض المزمة لعل من اهمها خطرا هو مرض السرطان.

دوافع التدخين

هناك العددي من العوامل التي تشجع الانسان وخاصة فئة الشباب على ممارسة عادة التدخين، لعل من ابرز هذه الدوافع هي:

  • العادات الخاطئة التي يتبعها المجتمع، في كون التدخين يعبرعن قوّة الشخصيّة والاستقلالية والنضج.
  • تساهل الوالدين مع الأبناء، فيصير من السهل عليهم التدخين، ويتعقد بأنّ هذه السجائر ليست فيها أي خطورة وإنّما هي عادات يمارسها الأهل والأقارب.
  • الرغبة في المغامرة، حيث يستمتع المراهق في تعلم أشياء جديدة، كما ويحبون أن يظهروا أمام أقرانهم.
  • الاقتناع بواسطة الأصدقاء، حيث يخشع الكثير من المراهقين إلى أراء أصدقائهم ، واعتقادهم بأن عدم ممارسة التدخين يقلّل من ترحيب رفاقهم بهم.
  • توفّر السجائر، حيث إنّها أقرب تناولاً للمراهق .
  • التقليد الأعمى.

الاضرار الصحية للتدخين

يوجد العديد من الاضرار الصحية التي يتسبب بها التدخين لعل من ابرزها الاصابة بالعديد من الامراض المزمنة، ويعمل على تلف في العديد من الخلايا النشطة في الجسم ومن اضرارة ايضا:

  • امراض القلب وتصلب الشرايين.
  • الارتفاع في ضغط الدم.
  • أمراض السرطان التي تصيب الرئتين بشكل رئيس.
  • الإصابة بأمراض الربو والسعال الشديد.
  • إصابة المعدة بالقرحة.
  • ضعف في بعض الحواس، كضعف الذوق والبصر والشم.
  • التعرض للاصابة بالشيخوخة في وقت مبكر.
  • التأثير على صحّة القلب والرئتين، ممّا يساهم في الإصابة بسرطان الرئة.
  • ويؤثر أيضاً على صحة الفم والأسنان؛ لأنّه يمنع امتصاص الكالسيوم فينتج عنه الكثر من أمراض اللثة أو ما يسمّى بسرطان الفم، فضلاً عن تلوث الأسنان حيث تعتبر النساء والأطفال وكبار السن من أكثر الأشخاص المتضرّرين من التدخين.
  • يزيد من نسبة ارتفاع الإصابة بسرطان الثدي، وأمراض القلب والعظام، وعدم انتظام الدورة الشهرية، وخصوبة المرأة على سبيل المثال.
  • أمّا بالنسبة لكبار السن فإنه يسبب سرطانات الفم والمعدة والجلطات الدماغية.
  • الاضرار الاقتصادية حيث يعتبر التدخين من أكثر الوسائل التي تؤدي إلى إضاعة المال؛ نظراً لكونه مستهلك بشكل كبير من قبل الإنسان ولا يعود على مستخدمه بأي فائدة على الإطلاق.

نصائح هامة للاقلاع عن التدخين

ان التدخين مهلكا لصحة الانسان بشكل كبير، كونه مسبب لاخطر الامراض، وله ايضا اضرار على الصعيد الاقتصادي، ففكر جيد قبل ان تخوض بمثل هذه العادة السيئة، ومن اهم النصائح التي تساعدك في الاقلاع عن التدخين هي:

  • تحديد موعد من أجل الإقلاع والالتزام به.
  • توفير الدعم المعنوي من الأصدقاء والأهل والأقارب لمساعدة المدخن في الإقلاع عن التدخين.
  • التخلص من كل الولاعات وعلب السجائر والمنافض الموجودة في المنزل أو مكان العمل.
  • تهيئة الجسم للأعراض التي قد يصاب بها نتيجة الإقلاع عن التدخين، ومنها: الصداع والعصبية والمرض وغيرها.
  • تسلية النفس بأي نشاط آخر عندما يشعر الشخص بحاجته إلى تدخين السيجارة.
  • تدوين الأيام التي تم بها اللإقلاع عن التدخين من أجل الحصول على الدعم المعنوي.
  • الشعور بشكلٍ أفضل وبشكل إيجابي، وعدم التذمر طوال الوقت.
  • تهيئة الجسم لكسب بعض الوزن بسبب زيادة الشهية.
  • عدم الشعور باليأس إذا دخّن المدخن سيجارة مرة أخرى، فهذا لا يعني التدخين من جديد، لذلك لا بد من التفكير في
  • السبب الذي يمنع الإقلاع عن التدخين، والمحاولة مرةً أخرى.

فوائد الاقلاع عن التدخين

يترتب على الانسان المقلع عن التدخين العديد من الفوائد الصحية الهامة لعلنا في هذه الفقرة نذكر اهمها وهي كتالي:

  • حماية الجسم من الاصابة من العديد من الأمراض التي يسببها التدخين.
  • يحفظ صحة الناس المتواجدين حول المدخن وعدم تعرضهم للتدخين السلبي.
  • زيادة مستوى الخصوبة الذي يؤدي إلى حملٍ سليم وأطفال أصحاء.
  • تحسين مستوى النفس واستعادة لياقة الجسم.
  • عودة الحواس لوظيفتها الطبيعية، فيصبح للطعام مذاق رائع وللأشياء رائحتها الخاصة.
  • يبدو الجسم أصغر سناً.
  • نقاء وصفاء الهواء في المنزل.

حكمه التدخين في الاسلام

تم اعتباره من قبل عدد من علماء الدين بانه مكروه، و بعد تطور العلوم والابحاث واثبات انه السبب المباشر والرئيس في الاصابة بعدد كبير من الامراض وعلى رأسها مرض السرطان باشكاله و انواعه المختلفة، تم اعتباره من قبل مجمع الفقه الاسلامي بانه حرام لانه يؤدي الى ازهاق الروح البشرية واضاعة المال العام.