معلومات عن الجاثوم - فهرس


معلومات عن الجاثوم

محتويات


    معلومات عن الجاثوم أو شَلل النوم، أو الرابوص، وهُو عِبارة عن حَالة من عَدم القُدرة على الحَركة أثناء النوم والشعور بالاختناق، وقد يَنتُج الجاثوم”شلل النوم”، عَن الصداع النصفي، والقلق والاضطرابات، أو انقطاع النَّفَس، وقد يأتِي الجاثوم لوحده دون وجود أعراض مرضية، والجاثُوم من أشدّ الأعراض التي تواجه المصابين باضطراب النوم على الرغم من قِلّة حدوث اضطراب النوم، والجاثوم أو شلل النوم يُصيب العضلات في أولى لحظات النوم، ولحظة الإستيقاظ مِنه، ومن خلاله لا يستطيع الشخص الكلام أو الحركة، وقد يسبب نوع من الهلوسة السمعية أو البصرية، فيري الشخص أو يسمع ما أشياء غير حقيقية لا وجود لها واقعيًا، في هذا الطرح نقدم معلومات عن الجاثوم.

    ما هو الجاثوم

    الجاثوم هو الكابوس الذي يقع على الإنسان في نومه.

    اسباب الجاثوم

    يعتقِد الكثير من الخُبراء وأصحاب الاختصاص أنّ ظاهر الجاثوم مرتبطة بكبت الخلايا العصبية والحرمية، ومِن أهم الأسباب التي ينتج عنها هي:

    • انقطاع النفس النومي.
    • النوم ووضعية الوجه لأعلى
    • عدم انتظام مواعيد النوم.
    • ضغوطات متزايدة.
    • نقص الاكسجين عن المخ.
    • تغييرات فجائية في البيئة المحيطة /ادخال تغييرات في أسلوب الحياة.
    • استخدام عقاقير هلوسة.
    • العقاقير المنومة.

    اعراض الجاثوم

    يُمكن التأكُّد مِن الإصابة بمرض الجاثوم من خلال مُلاحظة الأعراض الآتية:

    • إحساس الشخص بعدم القدرة على الحركة أو الحديث حال الاستيقاظ من النوم أو الخلود اليه.
    • يمكن أن يصاحب الشلل النومي بالهلوسة وتكون سمعية وبصرية وشعورية.
    • يمكن أن يستمر الشلل من بضع ثوان إلى بضع دقائق قبل أن يستطيع الشخص اما العودة إلى نوم  وإما أن يستيقظ تمامًا، واذا عاد الشخص إلى النوم فمن المرجح ان يدخل إلى وضعية الحلم.

    طرق علاج الجاثوم

    أُجرِيت العَديد من البُحوث والدراسات عن مَرض الجاثوم أو ما يُعرَف بشلل النوم، وخرجت الدراسات بالنتائج التالية التي تُساعد في التخلص من هذه الظاهرة.

    • يعتمد العلاج في الأساس على انتهاج سلوك حياة صحي كانتظام مواعيد النوم والاستيقاظ.
    • النوم لساعات كافية أثناء الليل.
    • إضافة إلى تجنب أسباب التوتر والسهر وعلاج القلق بالوسائل السلوكية.
    •  وصف الأدوية المهدئة كدواء كلونازيبام أو علاجات الاكتئاب لتخفيف التوتر، وتثبيط مرحلة النوم الحالم في حالات محددة.
    • عند الحاجة للتأكد من عدم الإصابة بمرض النوم القهري يقوم طبيب اضطراب النوم بفحص المصاب واختبار نومه في مختبر اضطرابات النوم أثناء الليل، يتبعه إجراء اختبار الغفوات القصيرة أثناء النهار، وذلك لرصد كثافة مرحلة النوم الحالم في كلا الفحصين، والوصول إلى التشخيص الدقيق ومن ثم وصف العلاج الخاص بهذا المرض.
    • النوم على أحد الجنبين بدلا من الاستلقاء على الظهر.
    •  تنظيم مواعيد النوم.
    • ممارسة الأنشطة الرياضية.
    • الابتعاد عن التوتر و حل المشكلات اللي تحصل لك.

    معلومات عن الجاثوم


    الزوار شاهدو أيضًا

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً