قد يطلُب الأستاذُ مِن الطلاب كتابَة نص أدبي قصير عن اطفال يلعبون في الحديقة، وقد يطلُب الأستاذ ما هُو أكثر من ذلك مع تقدّم الطالب في الفصول الدراسية المُختلفة، ففي كُل مَرحلةٍ مِن المراحل التعليمية تزدَاد الاهتمامات وتختلِف لا سيّما في الموضوعات التعبيرية.

في السطور التالية كان هُناك وقفة مع نص ادبي قصير عن اطفال يلعبون في الحديقة، مع مُراعاة أن يكُون هَذا النص أدبي خالص وليسَ مُجرّد كتابة عادية، بل وأكثر من ذلك ليُسيطر ويتربع على عرش اللغة العربية السليمة الحاملة للعديد من المرادفات.

نص ادبي عن اطفال يلعبون في الحديقة

ذاك يلهوا على الأُرجوحة الحَمراء يستعِيد ذكرى دُخوله الأول للحَديقة، أمّا البعيد ذاك فإنّه يتلاعَب بالرمل لينساب مِن يديه كلوحة فسيفسائيّة مُتعدّدة الألوان وزاهية الأشكال كما الشَلال المُنهمِر بمياهه عَلى أصقاع الأرض ليرويها، وما أجمل هذه الطفلة التي تركض في الأرض كما الأرنب البري الهارب من صقر جارح لاح بِه البصر في الأفق، وماذا عن ذاك الطفل الذي يزرع الورد بتلك الحديقة الغراء، كما وأنّه في فيلم امريكي كُتب السيناريو الخاص به على جزر الهواوي بل أكثر، وعلى باب الحديقة طفلان الاول يرتل أناشيد الطفولة والآخر يتراقص على ذبذبات الكلمات المنهمرة من صديقه الاول الحافظ للعديد من الأبيات الشعرية المنوط منها التراقص على أنغامها.

على كلٍ ليس هناك ما هو أجمل من الأطفال ومن البراءة التي يحملونها في خلجات صدورهم إذ ان المعترك الأول والأخير في الأطفال هو الجمال، ومن حرم نفسه من براءة الأطفال حرم نفسه الكثير من الجمال ومن الروعة ومن البهاء الذي لا يرجع به الزمن إلى الوراء، فما أن يتخطى الفرد مرحلة الاطفال حتى يفقد اجمل ما في الحياة ولهذا ينبغي الغوص في غمار هذه البراءة وإعطاء مساحة كبيرة للاطفال للعب في الحديقة.

المظاهر الطبيعية للحدائق هي اجمل مكان يمكن ان يلعب به الاطفال في فصل الربيع وايضا التنزه في الاماكن التي يوجد بها الكثير من المظاهر الطبيعية التي تشكل حدائق جميلة ومميزة يلهو بها الاطفال، حيث تساهم هذه الحدائق في منح المجتمع رونق خاص.