مقالة قصيرة لمجلة تحذر الناس من خطر اعصار بحري قادم - فهرس

مقالة قصيرة لمجلة تحذر الناس من خطر اعصار بحري قادم

     

محتويات

    مقالة قصيرة لمجلّة تُحذّر الناس من خطر اعصار بحري قادم، حيث يُعرف الإعصار على أنّه من أخطر الظواهر الطبيعية التي تتكوّن بفعل الضغط الجوي المصحوب برياح شديدة، وهي تظهر على شكل حلزوني، ويجرُف كل ما يُواجهه أمامه، كونُه يُشكّل قُوّة جبارة، ويدور الإعصار بشكل حلزوني ويسِير على مدار عكس عقارب الساعة، والإعصار هو عبارة عن عاصفة هوائية استوائية، تحدُث عادة بالقرب من المحيطات والمستنقعات المائية.

    وعند وصول الإعصار لسرعة رياح لا تقل سرعتها عن سبعة عشر متر في الثانية، يُطلق عليها إسم العاصفة استوائية، وتتكوّن الأعاصير في المناطق الإستوائية، وذلك بفعل درجة حرارة المياه التي لا تقل عن 27 درجة مئوية، وهوائها رطب، والرياح تكون متقاربة، فهذا يُساعد على حدوث الإعصار.

    مقال عن خطر اعصار بحري قادم

    إنّ الإعصار يبدأ عَلى شكل عَواصف رعديّة ماطرة، تنتقل فوق المياه الدافئة في المحيط، وتصل تلك العاصفة إلى قوة الإعصار والبداية تكون كمُنخفض وسُحب دائرية ومطر غزير ورياح شديدة، حيثُ أنّ سرعة الرياح في العاصفة يصل من 39 الى 73 ميلًا في الساعة، وفي حالة تكوين الإعصار تزيد سرعتها عن 74 ميلًا في الساعة، وتتطور العاصفة لعصار في غضون ساعات وتصل في بعض من الاحيان لعَدد من الايام، وبين بعض من علماء البيولوجيا إلي أنّ الإرتفاع في درجات الحرارة على سطح الارض سيؤدي الي زيادة القوة التدميرة التي يحملها الاعصار، وهذا أمر خطير جدًا، قد يأثر سلبًا على الانسان وبالاحرى الكون بأكمله.

    اجزاء الاعصار

    ينقسِم الإعصار لعدّة أجزاء، وهي من أهمّ العناصر الأساسية في تكوين الاعصار، واذا فَقد الإعصار جزءًا منها لا يمكن أن يتكون، ومن هذه الأجزاء:

    • مركز الإعصار: وهو المنطة الهادئة في الإعصار، وهي النقطة ذات الضغط الأقل، وتمد من عشرة كيلو مترات، إلى خمسين كيلومتراً بالاعتماد على حجم الإعصار، ويسمّى أيضاً عين الإعصار.
    • جدار الإعصار: وهو الجزء المضطرب في الإعصار، بحيث يتحرّك بشك عنيف جداً، ومدّمر، ويمتد من عشرة كيلو مترات إلى مئة كيلو متر بالاعتماد على حجم الإعصار.
    • موجات المطر: هي عبارة عن موجات من عواصف رعديّة تدور نحو الاتجاه الخارجي للعين، وهي من تقوم بتغذية العاصفة.

    انواع الاعاصير

    إنّ الأعاصير مُنتشرة بشكلٍ كبير في المناطق الإستوائية، وذلك بفعل ارتفاع درجة الحرارة في تلك المناطق، والإعصار له عدّة أنواع وأشكال منها:

    • الاعاصير المدارية او الاستوائية: وهي الأعاصير التي تتكوّن في مياه البحار الاستوائيّة، والمداريّة، وهي أعاصير ضخمة، وتتراوح أقطارها ما بين ثلاثمئة وعشرين كيلومتراً إلى خمسمئة كيلومتر، وفي بعض الأحيان تصل إلى ألف كيلومتر، وتبدأ هذه الأعاصير بالتلاشي عند وصولها اليابسة، وتختفي تماماً إذا ما وصلت إلى مياه باردة، وقد تدوم لعدّة أسابيع في حالات أخرى.
    • اعاصير التورنيدو: وهو أعنف الأعاصير، وأشدها تدميراً، وتخريباً، ويحدث في طبقات الجو، وتنحصر الأماكن التي تتشكّل فيها بين دائرتي عرض خمسة عشر وخمسة وأربعين شمالي الكرة الأرضيّة، وتسبب سنويّاً خسائر كبيرة في المحاصيل، والأرواح، والأبنية العمرانيّة، كما أنّها تقتلع الأشجار، وتحمل السيارات معها، والعديد من الأشياء الأخرى، وإذا ما انتقل هذا الإعصار إلى الماء، فإنّه يتسبب في حدوث شواهق مائيّة ضخمة تشبه نوافير المياه، ممّا يشكل خطراُ كبيراً على السّفن، وإذا ما واجهت إحداها، تتسبب في إغراقها.

    مقالة قصيرة لمجلة تحذر الناس من خطر اعصار بحري قادم


    الزوار شاهدو أيضًا

    تعليقات الزوار

    • shosho 5:33 م

      شكرا على هذا التعاون منكم

    • باقر 3:24 م

      شكرا على هذا الموضوع

    • منار 6:05 م

      شكرا .

    • نتلالنختةم 2:34 م

      جميل شكرا لكم امممم ه

    • dodo 6:19 م

      استفد منك كثيرا

    اترك تعليقاً