جمع معلومات في موضوع موثق حول حب الوطن، يعد حب الوطن ضرورة أساسية للأفراد لدلائلهم على إنتمائهم للوطن والسعي للتضحية في سبيل حمايته والدفاع عنه في حال تربص الأعداء والماكرين به، ويوجد ايضاً مصطلح يطلق على هؤلاء الأشخاص الذين يحرصون على حب الوطن والإنتماء له بكل ما يجب، وهي الوطنيّة وهي عبارة عن التمسّك والالتزام الشخصي من قبل الأفراد ببلده الأصلي أو أيضاً تتوسع إلى مجتمع سياسيّ أو أمة ما، وتحمل هذه الوطنية لأصحابها دلالة قومية وهي التي تعبر عن حب الوطن والولاء والإنتماء إليه.

كيفية حب الوطن

يتأصل حب الأفراد لوطنهم من خلال الشعور العميق بالإطمئنان في كنف هذا الوطن الذي يحتويه، وذلك لأن وطنه يحفظ له كرامته وحقوقه وتدافع عنه بما ينتج عنه المشاعر الوجدانية التي تقوي صلة الفرد بوطنه وبذل المزيد من الجهود لإزدهار وطنه وتطويره وزياده إنتاجه بمختلف المجالات، ويمكن التعبير عن حب الوطن من خلال طرق عديدة، ومنها :

  • المشاركة في الأحداث الوطنية: وذلك مثل: المشاركة في الإحتفالات الوطنية والأعياد الوطنية وذكرى التأسيس للوطن، كما يتم من خلال الإحتفال بعيد الإستقلال الوطني، والمشاركة بالمسرحيات التاريخية عن الوطن، والإهتمام بالأحداث المحلية في البلاد.
  • رفع علم البلد: وذلك من خلال تعليق علم الدّولة في البيت أو حديقة المنزل أو المؤسسات المختلفة.
  • التصويت والإنتخاب: وهو من طرق التعبير عن حب الوطن، والشعور بالمسؤولية إتجاهه والقدرة على إفادة الوطن من خلال القرار الإنتخابي الشخصي.
  • المشاركة بالأنشطة الوطنية: وذلك من خلال المشاركة في العروض الوطنية مثل المشاركة في العروض العسكرية، وأيضاً حضور جلسات تشريعية محلية في المجلس التشريعي الوطني، أو حضور اجتماع اللّجنات، وإلقاء الخطابات في الأحداث الوطنية العامة، وزيارة المتاحف الوطنية التي تعطي الأفراد خلفية تاريخية مسبقة عن وطنهم.
  • القراءة عن الوطنية: حيث يستطيع الأفراد قراءة الكتب التي تتحدّث عن الوطنية والوطن، وعن تاريخ البلاد على مرّ السنين، وعن التضحيات الذي بذلها الوطن للوصول إلى ما هو عليه الآن.

حيث تعد هذه الطرق من أهم الطرق التي تظهر حب الأشخاص لوطنهم وشعورهم بالإنتماء له، ورغبةً منهم في المحافظة عليه وتضحية المزيد من الجهود في سبيله.

واجبات الفرد تجاه وطنه

يترتب على الأفراد العديد من الواجبات التي ينبغي عليهم تقديمها لأجل الوطن، وذلك في سبيل تطوير الوطن وتقدمه، وشعور الأفراد بواجبهم القومي تجاه وطنهم وأنهم مهمون فيه ولهم التأثير عليه، ومن هذه الواجبات ما يلي:

  • الولاء والإخلاص للدولة والوطن: ويتم ذلك من خلال حب وإحترام المواطنين جميعاً، سواء كانوا مسلمين أو من ديانات أخرى، وسواء كانوا من نفس القومية أو بغير قومات محلية.
  • الدفاع عن الوطن وهو واجبٌ مقدس:، وذلك لأن الوطن للجميع، وإحتمالية تعرض الوطن للخطر وطمع الأعداء وتربصّهم بالوطن يصيب جميع المواطنين، لذا فالدفاع عن الوطن يعد واجب على جميع الأفراد في الحالات الضرورية، وذلك في حال تعرضت الدولة لإنقلاب داخلي أو تعرضت لإعتداءات خارجية، ويشمل الدفاع عن الوطن الدفاع بالنفس والمال، وتقديم الدعم النفسي والمعنوي للمجتمع.
  • الاحترام لنظام الدولة ودستورها: ويتم ذلك الإحترام من خلال الإلتزام بتقديم الواجبات الدينية والإجتماعية والإقتصادية والأمنية؛ للحفاظ على أمن وسلامة واستقرار الدولة، والمحافظة على الممتلكات العامة من التخريب وإثارة الفوضى وأعمال الشغب في البلاد.
  • السعي إلى تقديم كل ما هو مفيد للوطن والشعب، والعمل على ازدهار الوطن ومحاربة الفساد.
  • تعاون الأفراد فيما بينهم لرقي الوطن سواء على القطاع السياسي أو الإقتصادي أو الفكري أو الثقافي.
  • المحافظة على الموارد البشرية والطبيعية مثل الماء، والحرص على عدم إهداره بأي شكل،
  • المشاركة في كل النشاطات التطوعية لما تعمل هذه الأنشطة على تقديم خدمات مختلفة للأفراد.

الوطن في الإسلام

الدين الإسلامي لم يحارب الوطن بأي شكل من الأشكال وتم تعريفه على أنه قطعة من الأرض التي تسكنها جماعات من البشر على إختلافهم وتعددهم، ويصبح هذا الوطن مقر ومكان لإقامتهم، فيجب على الأفراد حماية الوطن والسعي لإعماره، كما أعلى الإسلام من قيمة الأوطان والبلاد التي لها قيمة هامة من تلقاء نفسها سواء في نفوس مواطنيها أو لذو المناصب العالية فيها، والأوطان هي الهوية التي تعبر عن الإنسان وذاته، فمن واجب الوطن حبه والإنتماء له والولاء له، وفي ضوء ذلك أعطانا رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم نموذج في حب الوطن وضرورة الإنتماء له، حين هجرته صلى الله عليه من موطنه مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، حيث وقق على مشارف مكة المكرمة حزيناً وقال فيها: “والله إنك أحب بلاد الله إلى الله وإلى نفسي ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت”، وهذا النموذج من الرسول صلى الله عليه وسلم نموذج حي على حب الوطن، ويرمي أيضاً إلى تعليم الأفراد إحترام أوطانهم وإعطاءه المزيد من الحب والبذل والتضحية في سبيله، لكي يرفع ذلك من شأن الوطن.

عبارات عن حب الوطن

يحرص الأفراد على التغني بعبارات عن الوطن؛ وذلك لأن الوطن هو آخر ملجئ الإنسان الذي يحتويه، وهو المكان الذي يجب على الأفراد التمسك به والتضحيه من أجله، والتمسك بقيمه وأفكاره، وسوف نذكر هنا بعض الكلمات والعبارات عن حب الوطن، وهي ما يلي:

  • الوطن الرائع يجب أن يكون هذا الوطن، نحن فدا هذا الوطن لو صدق العزم وحسُنت النفوس وصدُقت النوايا تجاهه وزاد العمل لتطويره وتنميته.
  • علمني وطني أشياء كثيرة ومن أهمها أن دماء المناضلون والشهداء هي التي ترسم خارطة الوطن.
  • نموت كي يحيى الوطن، وان لم يكن بيننا كريما وحراً، فلا كنا ولا كان الوطن.
  • وان تكلمت عن العذوبة فليس هناك ما هو أعذب من الوطن وأرضه وترابه،
  • الوطن عزيز وذو مكان على قلوب مواطنيه الشرفاء، والجمال الحقيقي هو جمال الوطن فعلينا أن نحفظ الوطن وجماله للحفاظ على الوطن وكرامته.
  • الوطن هو المكان الذي ولدت فيه، وهو الذي عاش الفرد في أكنافه وترعرع ونشئ في أرضه، وتناول من خيراتها وتنفس هواءه واحتمى بظله، فالوطن هو الذي يحتويننا ويحنو علينا ويرعانا ويظلنا في ظله.
  • الوطن هو عبارة عن شجرة طيبة لا تنمو إلّا في تربة مليئة بالتضحيات والتحديات والصبر، وتسقي هذا الوطن بالعرق والدم في سبيل الدفاع عنه والحفاظ عليه.
  • الوطن هو المكان الذي نحبه ونحيا من أجله، وهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا لكن قلوبنا تظل فيه.
  • العالم لن يلين ويهدأ حتى ينفذ حب الوطن من نفوس مواطنيه.

شعر عن الوطن

الكثير من الشعراء تغنّوا بحب الوطن وحرصوا على تدوينه في شعرهم ودواوينهم الشعرية، وذلك لدور الشعر في تحميس وشحن المواطنين على حب الوطن والسعي إلى بذل المزيد من الجهود لأجله، ومثل هذه الأشعار كثيرة منها ما يلي:

 

  • ولي وطنٌ لإبن الرومي:

ولي وطنٌ آليتُ ألا أبيعَهُ وألا أرى غيري له الدهرَ مالكاً

عهدتُ به شرخَ الشبابِ ونعمةً كنعمةِ قومٍ أصبحُوا في ظلالِكا

وحبَّبَ أوطانَ الرجالِ إِليهمُ مآربُ قضاها الشبابُ هنالكا

إِذا ذَكَروا أوطانهم ذكرَّتهمُ عهودَ الصِّبا فيها فَحنُّوا لذاكا

فقد ألفتهٌ النفسُ حتى كأنهُ لها جسدٌ

إِن بان غودرَ هالكا موطنُ أمٌ فإِذا عقَّهُ الإِنسانُ يوماً عقَّ أمَّه

 

  • وقال أحمد شوقي في تغنيه عن الوطن:

وبلا وطني لقيتكَ بعد يأسٍ

كأني قد لقيتُ بك الشبابا

وكل مسافرٍ سيؤوبُ يوماً

إِذا رزقَ السلامة والإِيابا

وكلُّ عيشٍ سوف يطوى

وإِن طالَ الزمانُ به وطابا

كأن القلبَ بعدَهُمُ غريبٌ

إِذا عادَتْه ذكرى الأهلِ ذابا

ولا يبنيكَ عن خُلُقِ الليالي

كمن فقد الأحبةَ والصِّحابا

  • بلادي أحبك حيث تغنّى الشاعر مفدي زكريا عن الوطن بالأبيات التالية:

بلادي أحبك فوق الظنون

وأشدو بحبك في كل نادي

عشقت لأجلك كل جميل

وهمت لأجلك في كل وادي

ومن هام فيك أحب الجمال

وإن لامه الغشم قال: بلادي

لأجل بلادي عصرت النجوم

وأترعت كاسي وصغت الشوادي

وأرسلت شعري يسوق الخطى

بساح الفدا يوم نادى المنادي

وأوقفت ركب الزمان طويلاً

أُسائله عن ثمود وعاد

وعن قصة المجد من عهد نوح

وهل إرم هي ذات العماد؟

فاقسم هذا الزمان يميناً

وقال: بلادي دون عناد

  • الناسُ حُسَّادُ المكانَ للشاعر أحمد سالم باعطب:

الناسُ حُسَّادُ المكانَ العالي

يرمونه بدسائسِ الأعمالِ

ولأنْتَ يا وطني العظيم منارةٌ

في راحتيْكَ حضارةُ الأجيالِ

لا ينْتمي لَكَ من يَخونُ ولاءَُ

إنَّ الولاءَ شهادةُ الأبطالِ

يا قِبْلةَ التاريخِ يا بلَدَ الهُدى

أقسمتُ أنَّك مضرَبُ الأمثال.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي تناولنا فيه عن حب الوطنئن وتناولنا أيضاً عن كيفية حب الوطن، وعبارات عن حب الوطن والوطن في الإسلام ، كما ذكرنا شعر متنوع من الوطن، ونتمنى أن يكون هذا المقال قد حاز على إعجابكم واستفدتم من محتوياته، وتعلمتم ما ينبغي عليكم فعله من أجل الحرص على حب الوطن وتوطيد علاقتكم به ومنحه المزيد من التضحيات لأجله.