ما هو معدل طول الأمعاء الغليظة للإنسان البالغ، يتساءل الكثيرين حول طول الأمعاء الغليظة للإنسان البالغ، وفي البداية سوف نتعرف على أن الأمعاء تعد من الأجهزة الرئيسية في جسم الإنسان، فهي المسؤولة عن امتصاص جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم ثم تمرير الفضلات إلى خارج الجسم،  وأيضاً تساعد الجسم في المحافظة على توازنه، والأمعاء الغليظة بالتحديد تعد الجزء الأخير من الجهاز الهضمي في الفقاريات، ويتساءل الكثير حول طول الأمعاء الغليظة للإنسان البالغ، لذا سوف نتناول الإجابة على هذا السؤال بشكل نموذجي ويوضح المفاهيم المتعلقة به.

ما هو معدل طول الأمعاء الغليظة للإنسان البالغ؟

تعتبر الأمعاء الغليظة المكان الذي يحدث به تخمير المواد غير المُمتصّة أما طولها للأمعاء الغليظة؛ فيبلغ طولها للإنسان البالغ حوالي 1.5 متر.

أهمية والأمعاء الغليظة

تظهر اهمية الأمعاء الغليظة لجسم الإنسان في وظائف ثلاث وهي:إمتصاص الماء والأملاح من الغذاء للمحافظة على إمتصاصه بسهولة وأهمها الصوديوم، والحفاظ على مستوى المواد المذابة في الدم, و انتاج وامتصاص الفيتامينات، واهمها فيتامين ك و تشكيل البراز والتخلص منه من خلال دفعه للخارج.

تتكون الأمعاء الغليظة من عدة أجزاء رئيسية؛ وهي المعي الأعور والقولون والزائدة الدودية التي تكون بقرب المعي الأعور، ويتكون القولون من أجزاء عدة وهي:

  •  القولون الصاعد 
  • القولون العرضي 
  • القولون النازل 
  •  القولون السيني 
  •  المستقيم
  • الشرج وقناة الشرج

وجميع هذه الاجزاء محاطة بشكل كامل بكتل دهنية تتكون منها وتسمى “بالزوائد الثربية”، وتتغذى من خلال الدم من خلال شريان خاص بها ويكون هو عبارة عن تفرعات من شرايين القولون.

أمراض تصيب الأمعاء الغليظة

الأمعاء الغليظة في جسم الإنسان قد يصيبها العديد من الأمراض، وبعض هذه الأمراض قد تسبب نقص حاد في عناصر الإنسان الغذائية، ومن الأمراض التي تصيب الإنسان في الأمعاء الغليظة ما يلي:

  • سرطان القولون والمستقيم: يعتبران القولون والمستقيم من أجزاء الأمعاء الغليظة، ويظهر سرطان القولون والمستقيم عندما تتكون الأورام في بطانة الأمعاء الغليظة، وخطورة الإصابة بهذا السرطان تكون عند الأفراد الذين تكون أعمارهم فوق الخمسين، وتظهر الإصابة به في حال إصابة صاحبه بأحد أنواع الأورام الحميدة من قبل أو السبب في الإصابة يكون وراثياً، وأيضا تكثر الإصابة للشخص المصاب بمرض كرون او التهاب الامعاء التقرحي، إضافة إلى دور التدخين والأغذية المشبعة بالدهون في الإصابة بهذا المرض والعياذ بالله.
  • التهاب القولون التقرحي: هو المرض الناتج عن تكون الإلتهابات والقرحة في المستقيم والقولون، وهي تسمى أيضاً بمرض إلتهاب الأمعاء، ويبدأ هذا المرض للأشخاص بين سن 15و 30 عام، ويكثر انتشاره داخل الأسرة نفسها، وتتمثل أعراضه في الشعور بآلام في البطن ووجود دم في الإسهال، وفقر في الدم والإرهاق الشديد الذي يرافق المصاب به، وفقدان الشهية وخسارة الوزن، وحدوث النزيف، والتقرحات الجلدية للمريض، وآلام المفاصل التي يعاني منها مريض التهاب القولون، وفشل النمو لدى الأطفال، ويتم الكشف عن هذا المرض من خلال إختبارات الدم و إختبارات البراز، ومن خلال الأشعة السينية وتنظير القولون من قبل اطباء أهل الإختصاص، ويلجأ الأطباء في حالة زيادة المرض هذا للمريض وشدته إلى حل إزالة القولون.

وأيضاً من الأمراض الاخرى التي تصيب الأمعاء الغليظة: التهاب الزائدة الدودية، التهاب القولون، داء الأمعاء الالتهابي، متلازمة القولون المتهيج، الالتهاب المعوي القولوني الغشائي الكاذب، خلل التنسج الوعائي، الإمساك، السلائل القولونية.

إلى هنا نكون انتهينا من مقالنا هذا الذي تناولنا فيه عن سؤال يتم تداوله من خلال الكثير من الأشخاص المهتمين، وهو عن طول الأمعاء الغليظة لدى الإنسان البالغ، وتناولنا أيضاً مفهوم الأمعاء الغليظة والوظائف الرئيسية التي تندرج تحتها، والأجزاء المكونة لها، والأمراض المسببة للأمعاء الغليظة لا سامح الله، ونتمنى بذلك أن يكون هذا المقال قد حاز على إعجابكم.