كيف أُخفف ألم الدورة، تعرف الدورة الشهرية بأنها التغيرات الهرمونية التي تحدث لجسد المرأة بشكل طبيعي كل شهر وذلك تجهيزاً لفترة الحمل، وتبدأ الدورة عند الفتيات مع سن البلوغ وتنتهي في سن اليأس، أما عن مدتها فهي تتراوح من 28 يوم وقد تصل إلى 20 أو 40 يوم، ومنذ بدأ الدورة الشهرية تشعر الكثير من النساء بالألم والإرهاق الذي يغزو جسدها بالكامل، فتارة تستخدم الأقراص المسكّنة للآلام وتارة تتوجه إلى الإستعانة بشرب العديد من المشروبات الدافئة، لذا سوف نتناول في مقالنا هذا عن كيفية تخفيف الم الدورة لتساؤل الكثير من النساء حول طرق تخفيف آلامها.

ما هي آلام الدورة الشهرية؟

تشعر الكثير من النساء بآلام مصاحبة لقدوم الدورة الشهرية وهذه الآلام تعبر شيئاً طبيعي يحدث لجميع النساء، وألم الدورة أو تشنجات الطمث هي عبارة عن تشنجات مؤلمة تحدث وقت بدء الدورة الشهرية أو خلالها، ويكون الألم في أسفل البطن وقد يكون في أسفل الظهر وأعلى الساقين، ويبدأ تأثير الألم والإرهاق عند نزول الدورة الشهرية أو قبلها أيضاً، واستمرار الألم لا يكون بشكل كامل فقد يستمر لمدة يومين أو ليوم واحد فقط، وهذا الالم ليس بالألم القاسي الذي لا يمكن تحمله فهي من الآلام التي يمكن تجاوزها، ولكن في حالات أخرى يكون الألم بشكل حاد وواضح.

كيف اخفف ألم الدورة؟

هناك العديد من النصائح للنساء ممن يعانون من ألم الدورة واشتدادها عليهن، وسوف نتعرف معاً على هذه النصائح والطرق التي يتم الحرص على تنفيذها من قبل النساء، ومن هذه النصائح ما يلي:

  • التدليك

تعتبر ممارسة التدليك باختلاف أشكالها وأنواعها مهمة لتأثيرها بشكل إيجابي على المفاصل الموجودة في الجسم وتعمل على استعادة توازنها وراحتها ومنح الجسم الإسترخاء والتخفيف من الشعور بآلام الجسم المختلفة،

أما بخصوص النساء اللاتي يعانين من ألم الدورة يكون التدليك لمنطقة البطن جيدة جداً للتخفيف من هذه الآلام ويتم التدليك بحركات لطيفة دائرية.

كيف اخفف ألم الدورة

كيف اخفف ألم الدورة

  • تخفيف الآلام باستخدام الأدوية

في حال واجهت النساء آلام غير محتملة يتعين عليهن تجربة مسكنات للآلام مثل الباراسيتامول، أو الأدوية المضادة للالتهاب مثل اللاستيرويدية، أو الأسبرين، لما لهذه الأدوية من دور فعّال في المساعدة على التخفيف من آلام الدورة الشهرية، وأيضا اثبتت فعالية الأدوية التي تحتوي على 500 ملجم من مسكن الباراسيتامول أو احتساء 50 مليجرام من الكافيين بدون الإستعانة بالأدوية.

  •  تناول مشروب الحلبة

من المعروف ان لمشروب الحلبة الدافئ العديد من الفوائد التي تمنحها للجسم، وعلى صعيد الدورة الشهرية فيمكنها أيضاً من تقليل آلامها الحادة، وطريقة شرب هذا المشروب تتم عن طريق نقع بذور الحلبة الطبيعية في الماء الفاتر لمدة 12 ساعة وبعدها يتم تصفيتها من الحبوب وتناولها للتمكن من تخفيف الآلام.

  •  تناول شاي الزنجبيل والفلفل الأسود

للزنجبيل فوائد عظيمة على صعيد تسكين الآلام بشكل طبيعي دون الحاجة إلى تناول المسكنات الطبية المصنّعة، بحيث يساعد على خفض مستويات البروستاغلاندينات المسؤولة عن زيادة آلام الدورة الشهرية، وله ميزة أخرى حيث يساعد شربه بانتظام على معالجة عدم انتظام موعد الدورة الشهرية، كما يمكن أن يتم إضافة الفلفل الأسود إلى مشروب الزنجبيل وتناولهما في فترة الدورة الشهرية.

  • تناول بذور الكتان

يمكن التخفيف من آلام الدورة الشهرية بتناول بذور الكتان، الذي يساعد على التقليل من اضطرابات الجهاز الهضمي للمرأة في فترة الدورة الشهرية، وللحصول على الفائدة الكاملة لبذوره يتم من خلال تناول معلقة صغيرة منها مع كوب من الماء، أو يمكن غليها وتناول المشروب الناتج منه.

  • التعرّض للحرارة

تعرّض منطقة البطن للحرارة المتوسطة قد يساعدها في تخفيف آلام الدورة الشهرية، وذلك من خلال وضع زجاجة ممتلئة بالماء الساخن وتعريضها لمنطقة البطن أو وضع كمادات ساخنة على البطن للتخفيف من حدة هذه الآلام.

  • ممارسة التمارين الرياضية

ممارسة الرياضة أثناء الدورة الشهرية قد يساعد على التخفيف من آلامها ولكن بالشكل المعقول وعدم ممارسة التمارين القاسية في تلك الفترة.

أضرار مسكنات آلام الدورة الشهرية

تلجأ الكثير من النساء وقت الشعور بآلام الدورة الشهرية إلى تناول المسكنات المختلفة كونها تخدر موضع الآلام وتخلصهن من الشعور بالإرهاق، ولكن يجب الحذر من تناول الكثير من هذه الحبوب التي تسبب آثار جانبية حادة، ومن بين تلك الآثار: قرحة المعدة، ومشاكل في الجهاز الهضمي، وارتجاج الحمض، والخطر الأكبر الذي يواجه النساء ممن تتناول المسكنات؛ في الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين وغيره، ومع التعود على هذه الأدوية والعقاقير تسبب في التهابات المعدة وانخفاض ضغط الدم والإمساك والإسهال، أما عن آثار الأدوية الجانبية تكمن في التسبب بآلام المعدة، واضطراب نبضات القلب، والمغص الشديد والدوخة والشعور بالغثيان.

إلى هنا نكون قد وصلنا واياكم إلى نهاية مقالنا هذا الذي تناولنا فيه عن طرق وارشادات ونصائح للمرأة للتخفيف من الآلام التي ترافق المرأة وقت الدورة الشهرية، كما تناولنا مفهوم آلام الدورة الشهرية وأضرار مسكنات الآلام التي تتناولها المرأة في هذه الأوقات، ونتمنى في الختام أن يكون هذا المقال قد حاز على إعجابكم.