من هو طليق شوق الهادي، شوق الهادي نجمة فنية تشع في عالم الفن، وهي من فئة البدون( أي أنها لا تملك أي جنسية)، دخلت الفن في سن مبكرة، تميزت بأدائها المميز والجميل، فأصبح لها قاعدة جماهيرية كبيرة من الجمهور الخليجي والعربي، تسعى دوماً بأن تكون مميزة ومحط الأنظار لجمالها وأناقتها، تزوجت من الشاب الكويتي بدر الماس بعد قصة حب عام 2015، وانفصلت عنه بعد عامين ادعت بأنه كان يهينها ويضربها، وبعد وفاة طليقها بدر الماس في حادث سير في أمريكا، أصبح محط تساؤل الجمهور من جديد، فمن هو طليق شوق الهادي؟؟

من هو طليق شوق الهادي

تزوجت الفنانة الكويتية شوق الهادي عام 2015 من شاباً كويتياً يدعى بدر الماس، ومن أجله تركت الحياة الفنية، وسافرت معه الى الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال دراسته الجامعية، ولكن الغريب أنها رجعت بعد سنتين من الزواج بخير الانفصال، بعد اتهامه بالتعامل معها بعنف وأنه كان يهينها ولا يقدر ما قدمته لها بتركها حياتها الفنية لمساندته والوقوف بجانبه، وبدأ الزوجان بتبادل الاتهامات وكل منها يحمل مسؤولية الانفصال للآخر، وسارع كل منهما بنشر فيديوهات عبر حساباتهم الشخصية يتهم بها الأخر وتبادل كل منهما الشتائم والاتهامات للآخر، وقد ساند الجمهور والمتابعين شوق في محنتها وتعاطف معها كثيراً، واتهموا طليقها بالعنف وعدم تقديرها، وطالبوها بعدم الرجوع له.

وفاة طليق شوق الهادي

صُدم الجمهور الخليجي والعربي بعد تغريدة نشرتها شوق الهادي على منصات التواصل الاجتماعي وعبر حسابها الخاص تنعي فيه طليقها بدر الماس وقالت في تغريدة على تويتر: ” اللهم ارحم #بدر_الماص واغفرله واسكنه فسيح جناتك يارب العالمين .. اللهم لا اعتراض على قضائك وقدرك .. اللهم ارزقني الصبر والقوة والقدرة على تحمل ما لا طاقة لي به”، وقد جاء خبر وفاة بدر الماس أثر حادث سير بدراجته النارية في أمريكا، وقد تعاطف الجمهور مع شوق الهادي وقدم لها التعازي بوفاة طليقها، وعبروا عن حزنهم وصدمتهم من خبر الوفاة، وقد نشرت شوق الهادي عدة تغريدات عبرت فيها عن حزنها على فراق طليقها وقالت أنها تسامحه وتتمنى أن يسامحها كذلك، وأنها ما زالت تحبه ولا تقوى على فراقه، ومن جهة أخرى نصب رواد التواصل الاجتماعي هاشتاق  #بدر_الماص لينعيه الجمهور ويطلب له من الله المغفرة والرحمة، وقد تصدر الهاشتاق أكثر الترندات مشاركة.

الحياة قصيرة لا تستحمل خلافات ولا عتاب، فالقطار يأتي مسرعاً ليستقله أحباب لنا لن نراهم ثانية، فالموت يأتي فجأة وبدون مقدمات، كلمات تصف حال الفنانة شوق الهادي بعد وفاة طليقها بدر الماس، عاشت معه سنتان تخللهما مشادات واتهامات بالعنف والاهانة وانتهت بالانفصال، ولكنها بعد فراقه تمنت أن يعود يوماً ليعودا كما كانا، فهي لازالت تحبه على حد تعبيرها وأنها لا تقوى على فراقه، ولكن هيهات.