هل جرثومة المعدة معدية، تعتبر جرثومة المعدة من الأنواع البكتيرية التي تصيب المعدة والأمعاء الدقيقة، حيث إنه في اغلب الحالات لا تسبب هذه العدوى أي أضراراً علي المصاب بها، وفي بعضٍ من الحالات الأخري من الممكن أن تهاجم هذه البكتيريا الطبقة المخاطيَّة المبطِّنة للمعدة التي تحميها من حمض المعدة، وبذلك يصل الحمض إلى جدار المعدة مما يؤدي إلي تسبب التهيجات للمعدة بسبب تاثير كل من البكتيريا والحمض.

ومن الممكن أيضا التسبب بالتقرحات والتهابات المعدة أو سرطان المعدة، خلال مقالتنا الآتية سنورد هل جرثومه المعده معديه ام لا بمتابعه السطور القليله ادناه.

هل جرثومة المعدة معدية

لم يتم تحديد الطريقه الصحيحه لانتقال العدوي لجرثومه المعده من قبل العلماء حتي وقتنا الحالي ما بين كل من الاشخاص المرضي والاشخاص الاصحاء، الا انهم اشاروا بان العدوي بها تنتشر عن طريق المناطق المكتظه بالتجمعات الكنيه ومن بين افراد العائله الواحده، كما انها بامكانها الانتشار من خلال المناطق الغير لائقه صحيا وغير مهيئه بالظروف الصحيه السليمه، كما انهم اشاروا بان الانتقال يتم بين الاطفال اكثر من فئه الكبار، هذا وهناك طرقا معروفه لنقل العدوي مشتمله ما ياتي:

  • الاتصال بشكلا مباشرا مع لعاب الشخص المصاب بجرثومه المعده.
  • الاتصال بشكل مباشر ايضا مع براز، أو قيء الشخص المصاب بالجرثومه.
  • الانتقال قد يكون ايضا بتناول الأطعمة التي تكون ملوثه ببكتيريا الملويَّة البوابيَّة.
  • كما وتنتقل العدوي عن طريق شرب الماء الملوَّث بالعدوى، هذا ويرتفع خطر الإصابة بالعدوى بهذه الطريقة في الدول النامية، بحيث لا يوجد اهتمام بمعالجة المياه.
  • الانتقال قد يكون بسبب عدم الاهتمام بالنظافة.

نصائح للحد من انتقال جرثومة المعدة

لحتي الزمن الحالي ووقتنا الحاضر لم يتم تصنيع اي لقاح فعال للوقايه من اصابه الاشخاص بالعدوي من جرثومه المعده، ولكن بالامكان ان يتبع الاشخاص الاجراءات التي تعمل بالوقايه من خطر الاصابه بتلك العدوي الجرثوميه للمعده ومن كافه الجراثيم الاخري ايضا والمتمثله فيما يلي:

  • لابد من تجنُّب تناول الأطعمة غير المطبوخة بالشكل السليم.
  • يجب تجنُّب تناول اي طعام او شراب والتي لم يتم تنظيفه بشكلٍ جيِّد قبل ان يتم التحضير.
  • كما ولابد ايضا من تجنُّب تناول الأطعمة التي تكون مقدمه من الذين لم يتم غسل أيديهم جيِّداً قبل عمليه التقديم.
  • يجب الحرص على الغسل الجيد لليدين وذلك بعد الانتهاء من استخدام المرحاض، وقبل الشروع بالتحضير للطعام، مع ذروره ايضا الحرص على تعليم الأطفال القيام بذلك أيضاً.

هذا ولابد من اجراء التحاليل للمساعده بالكشف المبكر عن الاصابه بالعدوي الجرثوميه للمعده بحسب ما اشار اليه الاطباء المختصين والناصحين لهذا الامر، وذلك في المناطق التي تصنف بانها خطر الاصابه لانتشار العدوي، هذا ووجب التنويه الي وجود الاختلاف فيما بين الاطباء لضروره عمل الاختبارات والاجراءات للحصول علي الفوائد المرجوة لدى الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أيَّة أعراض واضحة للإصابة بالعدوى.