على ماذا يساعد انتشار الاحتكار، هناك العديد من الأخلاق الاسلامية التي دعا اليها الاسلام، خصوصاً وأنَّ الاسلام أراد أن يربي الناس والمُسلمين تربية حسنة، وهذا أيضاً يعتمد على أنَّ الاسلام كان ولازال له صورته الجميلة في عيون أبنائه، ولكن من المُمكن أيضاً أن تكون هناك صورة سيئة نوعاً ما للاسلام في أعين غير المُسلمين، هذا يعتمد بشكل أساسي على ما يجب على المُسلمين أن يلتزموا به من أخلاق تجعل كل من لس مُسلماً أن يأخذ الفكرة السليمة عن الاسلام.

وبالتالي دعانا الاسلام الى نبذ كل الأمور الغير أخلاقية في حياتنا والتي يكرهها الاسلام، ومن أمثال هذه الأشياء، وهو الاحتكار، حيثُ يُعتبر الاحتكار واحد من الأشياء الغير أخلاقية التي نراها عادةً في الأسواق وعند الناس والتجار على وجه التحديد، وهذا ما سنتحدث عنه هنا في مقالتنا هذه بعنوان، على ماذا يساعد انتشار الاحتكار.

معنى الاحتكار

الاحتكار اصطلاحاً ولغوياً هو ما يدل على السيطرة والهيمنة الكاملة في أي جانب من الجوانب، وهذا الأمر له تأثيره السلبي على الناس أو مجموعة معينة من الناس يكون عليها أن تحاول الحصول على الخدمات التي تقدمها شركة معينة بالسعر الذي تضعه هي بالتحديد، وهذا يكون عبئاً على المُستهلك بسبب الأسعار التي تتحكم بها الجهة المعنية بالسوق.

ما هو الاحتكار

الاحتكار وهو السيطرة الكاملة على السوق من الناحية الاقتصادية لجهة واحدة أو شركة مُعينة، وهذا الاحتكار مُسمى آخر للأنانية، كأن تكون هناك شركة أو مؤسسة اقتصادية هي من تُسيط على السوق لوحدها وبمنتجاتها فقط، وهذا الأمر يُعتبر غير جيد، ولا يخلق الروع التنافسية المهمة والأخلاقية، وبالنظر الى هذا الأمر، فانَّ الاحتكار له سلبياته التي تُعبر عن سلبية أصحاب السوق الكبار، حيثُ يُمكن للشركة المُسيطرة أن تفرض الكثير من الأسعار كيفما تشاء دون أن مُحاسبة من الناس، لأنهم الحلقة الأضعف في هذه الحالة، ولكن اذا ما وُجِدَت شركة أُخرى في السوق فانَّ هناك تنافس سيكون وبالتالي سنكون الخدمات ذات تنافس أكبر، وهذا ما سيفرض حالة خفص للأسعار في السوق.

أنواع الاحتكار

هناك عدة أنواع مُختلفة من الاحتكار، حيثُ يُعرَف الاحتكار على أنه السيطرة على خدمات السوق وتسعيرها بالسعر الذي تراه الشركة أو الجهة المُهيمنة على السوق، وتتنوع أنواع وأساليب الاحتكار كالتالي:

  • احتكار طبيعي: وهو الاحتكار الذي يكون بدون تدخل جهات معنية في الدولة، ولذلك يُسمى بالاحتكار الطبيعي.
  • احتكار الدولة: وهو الاحتكار الغير طبيعي والذي تقوم به جعات معنية في الدولة والحكومة لفرض الهيمنة والسيطرة الكاملة في مسألة معينة، سواءً كانت مسألة اقتصادية أم سياسية أو وجهة نظر أم غيره.
  • احتكار غير طبيعي: وهو الاحتكار الذي يكون عبارة عن مزج بين احتكار الدولة والاحتكار الطبيعي فيكون الناتج عبارة عن احتكار سيطرة وهيمنة بشكل أكبر.

احتكار السلع

احتكار السلع واحدة من مضامين الاحتكار المختلفة، والتي تتأثر عادةً بما في السوق من تنافس، وينعدم التنافس فيه مع وجود الاحتكار، هذا الأمر يعني أن تُهيمن شركة أو جهة معينة على السوق بالكامل، فتكون قادرة على التحكم بالأسعار كافة، وهذا ما يكون عبئاً على المواطن، وبالتالي يكون مؤثراً عليه من الناحية المادية، فيكون الطلب على السلع أقل، وهذا ما سيؤدي الى ضعف الانتاج، وبالتالي احداث ركود كبير، وهذا الأمر يمنع اي وجود للتنافس الحي في الأسواق، والذي يعود على المواطنين بالراحة بسبب تنافس في الاسعار وتقديم الخدمات قدر المُستطاع، تحقيق التكافؤ وتطوير المنتجات أو السلع الموجودة.

أسباب الاحتكار

عادةً ما نرى الكثير من الأمثلة على الاحتكار في حياتنا العادية، وهذا يتمثل أكثر ما يكون في الاحتكار الاقتصادي، والذي يُعتبر معني بشكل كبير في الأسواق، وعليه تكون هناك جهة معينة تقوم بتقديم سلعها وبضائعها لوحدها الى السوق بشكل أكبر، وتكون هي المُسيطرة عليه أيضاً، وبالتالي فانَّ الأمر يتعلَّق بأنَّ هذا الاحتكار له العديد من الأسباب المهمة، والتي من أبرزها:

  • وجود الفساد السياسي، كأن تكون الجهة المعنية بالسوق ومُحتكرةً به على علاقة كبيرة بنظام الحكم في الدولة.
  • عدم وجود قوانين عاملة في الدولة من أجل القضاء على الاحتكار، وتحقيق مبدأ التنافس في الاسواق.
  • الهدف الأكبر هو تحقيق مكاسب اضافية وأكثر مما هو مُخطَّط له.
  • الرغبة الكبيرة في السيطرة على السوق، ومنع صعود أي منافس.

سلبيات الاحتكار

يُعتبر الاحتكار أمراً غير جيداً وفيه الكثير من السلبيات أيضاً على الفرد والمُجتمع والدولة ككُل، وهذا يعتمد أيضاً على أنَّ الاحتكار يجعل من السوق حِكراً لجهة معينة على حساب جهات أُخرى، فيكون التنافس غير موجود، وهذا ما يُشكَّل عبئاً ضرورياً على الأفراد والمواطنين، ومن ضمن أبرز سلبيات الاحتكار:

  • انعدام أي تنافس موجود في السوق.
  • الاهتمام بالجودة الخاصة بالخدمات والمنتجات والبضائع الموجودة في السوق.
  • زيادة العبء على المواطنين بما لا يتناسب مع قدرتهم المادية.
  • تعمل على زيادة كبيرة في التضخم في الأسواق.
  • الصعف الكبير على الأداء الذي يعمل به المحتكر في القطاع الخاص به.
  • زيادة السعر على المنتج الواحد بشكل أكبر.

نتائج الاحتكار

يُعتبر الاحتكار بكل أنواعه منافي للدين الاسلامي، وهذا الأمر لا يرضاه الله تعالى ورسوله محمد -صلَّ الله عليه وسلَّم- حيثُ أنَّ الاحتكار له تأثيرات سلبية كبيرة على الناس والأفراد والمواطنين، وهذا أيضاً يكون له الكثير من التأثيرات السلبية على المنتجات في السوق، وبالتالي فانَّ الأمر هنا يتعلق بما يُخلّفه الاحتكار من نتائج سلبية على الفرد والمُجتمع والدولة بشكل عام، ومن أبرز النتائج السلبية على وجود الاحتكار:

  • السيطرة على السوق أو قطاع معين بحيثُ يتم فيه الاكتفاء بالقدرات الموجودة فيه، وعدم التطوير الكافي.
  • عدم وصول أصحاب الكفاءات الى القطاعات التي فيها احتكار، وهذا يعني أنَّ هناك سلبيات على العكل والانتاج.
  • تقليل كفاءة المنتجات في القطاع بشكل عام، وهذا يكون سبباً في عدم الاستفادة المرغوبة من الخدمات أو البضائع.

آثار الاحتكار على المجتمع

هناك العديد من الآثار السلبية على الاحتكار في أي مجتمع من المجتمعات، حيثُ أنَّ وجود الاحتكار له دلالة كبيرة على أنَّ المُجتمع سيواجه الكثير من المشاكل، خصوصاً وأنَّ الافراد في المُجتمع لن يكونوا قادرين على الاستفادة من الخدمات والبضائع المهمة التي يحتاجونها، أيضاً وجود الاحتكار يكون سبباً في ركود السوق، وهذا الأمر يؤثر سلبياً على اقتصاد الدولة، ولا يُمكن للقطاع الذي يكون فيه احتكار أن ينمو أو يُصبح أفضل اذا بقي على نفس الحال، وبالتالي التأثير الكبير والكامل يكون على المُجتمع بشكل أساسي، فهو من سيكون المتضرر الأكبر، يعني أن يكون الناس غير قادرين على تلبية احتياجاتهم، ويؤدي هذا الى عدم الابتعاد عن السوق أو منتجات معينة في السوق، ما يعني ضعف الانتاج الكامل، والركود الاقتصادي، وبالتالي يكون التأثير على الدولة بسبب عدم قدرة السوق على الانتاج.

على ماذا يساعد انتشار الاحتكار

وهذه كانت أبرز التفاصيل المهمة التي قدمناها بما يتعلق بموضوعنا الأبرز حول الاحتكار، ودوره في التأثير الكامل على المُجتمعات، والى هنا نصل الى نهاية موضوعنا الأبرز لهذا اليوم، والذي كنا قد سعينا من خلاله الى التعريف الكامل بالاحتكار، ونكون قد وصلنا الى ختام مقالتنا بعنوان، على ماذا يساعد انتشار الاحتكار.